Accessibility links

الخارجية المصرية تستدعي القائم بأعمال السفير الإسرائيلي وتحذر من أي مساس محتمل بالحرم الشريف


قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الأربعاء إن مصر استدعت القائم بأعمال السفير الإسرائيلي في القاهرة محذرة من تداعيات سلبية لأي مساس محتمل بالحرم الشريف في القدس.

وقالت "تم نقل رسالة واضحة للجانب الإسرائيلي مفادها ضرورة توقف إسرائيل بشكل فوري عن الإجراءات الاستفزازية وغير القانونية التي تغذى الصراع الدائر."

ونقلت الوكالة قول المتحدث باسم وزارة الخارجية حسام زكي "مصر تتابع عن كثب وباهتمام بالغ التطورات الجارية في مدينة القدس وبخاصة فى محيط البلدة القديمة والحرم القدسي الشريف."

وكانت إسرائيل قد افتتحت يوم الثلاثاء ترميمات في معبد الخراب بالبلدة القديمة بالقدس وسط اتهامات فلسطينية وعربية بأن الافتتاح جزء من خطة تستهدف المسجد الأقصى الذي يقول متطرفون يهود إنه مقام على الهيكل الثالث لليهود ويطالبون بهدمه.

وتسبب الافتتاح في اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في القدس الشرقية والضفة الغربية أعادت إلى الأذهان الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت عام 2000 بسبب زيارة زعيم المعارضة آنذاك أرييل شارون للحرم الشريف. وتجددت الاشتباكات على نطاق ضيق يوم الأربعاء.

وتنفي إسرائيل استهداف المسجد الأقصى لكنها أغضبت الفلسطينيين بخطة لبناء 1600 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة رامات شلومو وهي مستوطنة دينية في منطقة بالضفة الغربية المحتلة ضمتها إسرائيل داخل الحدود التي رسمتها للقدس.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمة لها بينما لا يعترف المجتمع الدولي بضمها للقدس الشرقية العربية التي يريدها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن الوزير أحمد أبو الغيط بعث برسائل عاجلة إلى أعضاء الرباعية الدولية "للتعبير عن رفض مصر للإجراءات الإسرائيلية غير الشرعية المهددة للاستقرار في المنطقة."

وينتظر أن تناقش الرباعية الدولية في اجتماع ستعقده في موسكو يوم الخميس التطورات في الأراضي الفلسطينية. وتضم الرباعية الدولية الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG