Accessibility links

قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ماكريستال يعلن بدء معركة قندهار


أعلن قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال بدء جهود إعادة سيطرة الحكومة الأفغانية على الأوضاع الأمنية في ولاية قندهار الجنوبية، وهي أحد أهم معاقل طالبان.

وأوضح ماكريستال في مؤتمر صحافي عقده في مقر قيادته أن هذه العملية تختلف عن عملية مرجة المماثلة التي نفذتها قوات التحالف الشهر الماضي، مشيرا إلى أن عملية إعادة الأمن إلى قندهار بدأت بجهود تأمين الطرق الرئيسية والمناطق المحيطة بالمدينة وسط توقعات لهجمات من قبل عناصر طالبان بهدف منع عملية عسكرية واسعة النطاق الصيف المقبل، وأضاف ماكريستال:

"من المتوقع أن يقوم المسلحون بأعمال واسعة النطاق بدءا من الربيع المقبل وحتى فصل الصيف لمنع جهود القوات الدولية في قندهار، من المتوقع أن يستخدموا كل شيء يستطيعون أن يستخدموه لجعل عمليات الناتو بأصعب شكل ممكن"

كما شدد ماكريستال على أن جهود الناتو تتركز على الأنشطة السياسية في موازاة الأنشطة العسكرية، مشيرا إلى أن حكومة كابل وقوات التحالف كانت قد بدأت اتصالاتها مع القادة المحليين في قندهار لتعيين أهداف العملية وبدء مراحل تأسيس خطوط اتصال وهياكل سياسية مع الحكومة المركزية:

"الشيء الذي يمكن أن نلمسه في الأشهر المقبلة، هو عدد من الأنشطة والجهود لتشكيل العلاقات السياسية في قندهار وحولها، وأحد من هذه الأوجه هو العمل مع القادة السياسيين للحصول على أكبر قدر من الإنجازات الممكنة في هذا الإطار"

وأشار ماكريستال إلى أن قوات التحالف لن تقوم بأية عمليات عسكرية ناجحة بدون موافقة السكان المحليين الذين يشكلون وقادتهم التقليديون عاملا فاعلا في نجاح العمليات، وأضاف أن الهدف الرئيسي يتمثل في إقناع السكان المحليين بأن قوات التحالف وحكومة كابل وقواتها الأمنية تستطيع تأمين جميع احتياجاتهم مع التشديد على الخطوة الأولى ضمن تلك الإحتياجات وهي الجانب الأمني.
XS
SM
MD
LG