Accessibility links

logo-print

منظمة دولية تحذر من أزمة إنسانية تواجه النازحين العراقيين وتدعو واشنطن إلى التدخل


أفادت منظمة اللاجئين الدولية Refugees International بأن مئات آلاف النازحين العراقيين يعيشون أزمة إنسانية خطيرة، ودعت الولايات المتحدة التي قالت إن "لديها مسؤولية خاصة" تجاه العراق إلى التدخل وتقديم المساعدة.

وكشفت المنظمة غير الحكومية في تقرير أصدرته عشية الذكرى السابعة لاجتياح العراق أن 33 بالمئة، أي حوالي 500 ألف عراقي من مجموع مليون ونصف المليون ممن نزحوا عن منازلهم بين عامي 2006 و2007 يعيشون في أحياء عشوائية.

وزارت فرق المنظمة التي تتخذ من العاصمة الأميركية مقرا لها، 20 مخيما عشوائيا في مناطق متفرقة من العراق واكتشفت أن جميعها يفتقر إلى الخدمات الأساسية مثل الماء والمنشآت الصحية، فضلا عن أنها غالبا ما تكون قد أقيمت في أحياء فقيرة أو تحت الجسور أو على طول طرق السكك الحديدية أو قرب أماكن التخلص من النفايات.

"مسؤولية خاصة"

ودعت المنظمة في تقريرها الولايات المتحدة التي قالت إنها "تتحمل مسؤولية خاصة" في هذه الأزمة الإنسانية، إلى التدخل وتقديم المساعدة للنازحين، مشيرة إلى أن الحكومة العراقية لا تبذل الكثير، أو ربما لا تفعل شيئا لمساعدتهم.

وجاء في التقرير أنه على الرغم من قدرة العراق على تحقيق موارد ضخمة بفضل عائدات النفط، إلا أن الحكومة ستحتاج إلى عدة سنوات قبل أن تصبح قادرة على إعادة بناء البنى التحتية والأساسية في البلاد وتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن المخاوف السياسية والأمنية المستمرة مازالت تشكل تحديا لجهود التنمية، وبالتالي فإن من المهم أن تواصل الولايات المتحدة وغيرها من الجهات المانحة دعم برنامج إنساني قوي وموسع للعمل مع مبادرات تنموية متنوعة.

وعرضت المنظمة شريط فيديو قصير خلال كشفها عن التقرير في واشنطن، يظهر الحالة المزرية التي يعيشها نازحون في عدة مخيمات داخل العراق وبعد مشاهدته للشريط، دعا سفير العراق لدى الولايات المتحدة سمير شاكر الصميدعي الحكومة العراقية إلى بذل المزيد من أجل النازحين داخل وخارج البلاد وقال "بلد بني على بحيرة من النفط لا يجب أن يعيش سكانه في مثل هذه الظروف".

"النساء والفتيات أكثر المتضررين"

من جهتها، دعت الملكة نور قرينة العاهل الأردني الراحل الولايات المتحدة والدول المانحة الأخرى إلى مساعدة العراق أو احتمال مواجهة أزمة لاجئين خطيرة تزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الملكة نور إن غياب الأنباء عن العنف في العراق عن أولى صفحات الصحف الأميركية وشاشات التلفزيون الأميركية لا ينبغي أن ينسي على الأميركيين "الاضطهاد والعنف الذي يعاني منه النازحون في العراق رجالا ونساء وأطفالا".

وأضافت الملكة أن النساء والفتيات تضررن بشكل كبير من جراء أزمة النازحين، مشيرة إلى أن العنف ضدهن في تصاعد في المخيمات داخل العراق وفي دول الجوار.
XS
SM
MD
LG