Accessibility links

logo-print

معارض سياسي: هجمات الجيش الباكستاني على المناطق القبلية تهدد بنشوب حرب أهلية


حذر المعارض السياسي الباكستاني ونجم الكريكت السابق عمران خان من أن تقود الهجمات التي يشنها الجيش الباكستاني على منطقة القبائل الحدودية مع أفغانستان إلى شفير حرب أهلية تجتاح البلاد.

وقال خان في تصريحات نقلتها صحيفة ايفنينغ ستاندارد البريطانية يوم الأربعاء إن العمليات العسكرية أدت إلى خلق حركة طالبان الباكستانية في المنطقة.

وأوضح خان في تصريحات أدلى بها أمام الطلاب ونقلتها الصحيفة التي خصصت له مقالا، أن قرار إرسال الجيش الباكستاني إلى المناطق القبلية شمال غرب باكستان، حيث معقل القاعدة وحركة طالبان الأفغانية، يزرع "بذور الحرب الأهلية".

ووصف خان العسكر الذين أرسلوا لمحاربة القاعدة في المناطق الحدودية مع أفغانستان "مثل ثور هائج في متجر خزف" فهم يقاتلون مقاتلا أو اثنين بقصف جوي على قرى بأكملها، مما دفع بالعديد من السكان إلى اتخاذ مواقف معادية للجيش وخلق ظاهرة أخرى هي حركة طالبان الباكستانية.

وأشار خان وهو زعيم حزب صغير يدعى "الحركة من أجل العدالة" إلى أن حل مشكلة المتشددين يكمن في دعم الدولة ومساعدة الفقراء وحمايتهم وتطبيق الديمقراطية.

وضرب خان مثلا برئيس الوزراء الأسبق توني بلير الذي روج لفكرة غزو العراق لامتلاكه أسلحة دمار شامل، ثم ظهرت حقيقة عدم وجودها بعد حين. ويعتبر عمران خان نجما وبطلا في باكستان، حيث قاد بلاده إلى الفوز بكاس العالم للكريكت سنة 1992.

XS
SM
MD
LG