Accessibility links

الرئيس أوباما يحذر من سباق للتسلح في الشرق الأوسط في حال امتلاك إيران للسلاح النووي


حذر الرئيس الأميركي باراك اوباما من سباق خطير للتسلح في الشرق الأوسط في حال توصلت إيران إلى امتلاك السلاح النووي، معلنا أن التصدي لمنعها من امتلاكه من "أولوياته الأساسية."

ووعد اوباما في حديث لقناة فوكس الإخبارية بالتحرك لفرض عقوبات دولية صارمة بحق إيران، متهما السلطات هناك بالاهتمام بقمع الشعب بدلا من تسوية النزاع حول برنامجها النووي مع المجتمع الدولي عبر الطرق الدبلوماسية.

وقال اوباما إنه يتعين التأكد من أن إيران لا تملك السلاح الذري، مضيفا "لذلك عملت بجهد كبير لتعبئة المجتمع الدولي لعزل إيران".

وأوضح اوباما أنه "لم يستبعد أي خيار" لمواجهة المسألة الإيرانية، في إشارة إلى تدخل عسكري محتمل كآخر خيار في حال فشل الحل الدبلوماسي.

ويشار إلى أن الأمم المتحدة صادقت على خمس قرارات ثلاثة منها مرفقة بعقوبات تدعو إيران إلى تعليق نشاطاتها النووية الحساسة، خاصة تخصيب اليورانيوم، لكن طهران التي تؤكد سلمية برنامجها النووي، تجاهلت تلك القرارات.

بيرنز يصر على إجراء سريع

من جهته، أكد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية وليم بيرنز إصرار بلاده على الإسراع باتخاذ إجراء حيال برنامج إيران النووي، أثناء توجهه إلى روسيا برفقة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في زيارة تستغرق يومين.

وعلل بيرنز ذلك بأن الوقت قد حان لتدرك طهران عواقب تصرفاتها حيال المجتمع الدولي واثبات استخدام برنامجها النووي للأغراض السلمية، مشيرا إلى أن بلاده تعمل مع روسيا لخلق أرضية مشتركة حول الشأن الإيراني، رغم تعقيده ويقتربان من التوصل إلى حل.

يشار إلى أن واشنطن تعمل على فرض عقوبات لا تلحق الضرر بالمواطنين الإيرانيين، وتمنح الفرص للمسؤولين الحكوميين لاتخاذ القرار الصائب.

إيران تبني مفاعلا جديدا

وفي طهران، أعلن النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي يوم الأربعاء قيام بلاده ببناء مفاعل نووي جديد العام المقبل، وستواصل طريقها في هذا المجال .

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن رحيمي قوله بعد انتهاء اجتماع مجلس الوزراء إن إيران أعلنت منذ البداية أنها تسعى لامتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية، وليست بحاجة إلى القنبلة النووية.

وكانت طهران قد أعلنت استعدادها لمبادلة اليورانيوم منخفض التخصيب بآخر عالي التخصيب ، شرط أن يتم ذلك داخل أراضيها في صفقة واحدة، وهو ما ترفضه الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الغربية.

XS
SM
MD
LG