Accessibility links

الحكومة السودانية توقع اتفاقا مع حركة التحرير والعدالة في الدوحة لإحلال السلام في دارفور


شهدت العاصمة القطرية الدوحة اليوم الخميس توقيع الحكومة السودانية الاتفاق الإطاري الثاني في مفاوضات سلام دارفور مع مجموعة من الحركات المسلحة التي توحدت تحت اسم حركة التحرير والعدالة لوقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر.

ووقع عن الحكومة نائب الرئيس السوداني على عثمان محمد طه وعن الحركة رئيسها الدكتور التيجاني آدم سيسي، بعد مشاورات مكثفة قادها الوزير احمد بن عبد الله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية والوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي جبريل باسولي.

ويأتي هذا التوقيع عقب انتهاء المهلة التي حددت لإتمام مفاوضات السلام أمس الأربعاء بين الخرطوم وحركة العدل والمساواة، دون التوصل لاتفاق.

وشهدت الدوحة توقيع اتفاق إطاري مماثل مع حركة العدل والمساواة في الـ 23 من الشهر الماضي، الذي واجه عقبة رفض الحركة تعدد المسارات التفاوضية في منبر الدوحة، ويتوقع أن تقابل هذا الاتفاق بالرفض.

يشار إلى أن حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور ترفض الانضمام إلى منبر الدوحة التفاوضي بجانب العدل والمساواة وحركة التحرير للعدالة.

وبهذا الاتفاق الإطاري الثاني تؤكد الوساطة القطرية نجاح مساعيها في التوصل إلى الهدف المنشود، وهو استكمال الدائرة لتحقيق السلام الشامل في الإقليم ووضع حد للمعاناة في دارفور.

وكان القتال قد اندلع في إقليم دارفور صيف عام 2003 عندما حمل متمردون السلاح مطالبين بمشاركة أكبر في السلطة والثروة.

XS
SM
MD
LG