Accessibility links

قائد الجيش الأفغاني يعلن قرب القيام بعملية عسكرية لبسط الأمن في قندهار


أعلن الجنرال شير محمد ضضائي القائد الأعلى للجيش الأفغاني في الجنوب الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية أنه يجري الإعداد لعملية ترمي إلى بسط الأمن في قندهار، معقل حركة طالبان في جنوب افغانستان.

وقال الجنرال ضضائي "نحن مستعدون، ولقد وضعنا الخطط المتعلقة بعملية اومايد"، مشيرا بذلك إلى الاسم الذي أطلق على العملية الرامية إلى اخراج حركة طالبان من قندهار.

وأضاف "ما زلنا نعمل على تلك الخطط".

وقد أكد قائد القوات الدولية في افغانستان الجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال الأربعاء أن هذه العملية "قد بدأت فعليا" وانها ستشتد "في الاشهر المقبلة".

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب سلسلة من العمليات الانتحارية التي أسفرت عن 35 قتيلا السبت في قندهار، وقالت طالبان انها رد على امكانية شن هجوم عسكري الصيف المقبل في قندهار أعلنت عنه قيادة حلف الأطلسي.

وأكد مسؤول غربي طالبا عدم الكشف عن هويته أن الاستعدادات مستمرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وقال إن "الامور قد تكثفت في نوفمبر/تشرين الثاني، ومعظمها غير ظاهر لانها ترمي إلى فهم الوضع الميداني والمشهد السياسي".

وأضاف أن "الجميع يدرك مدى اهمية قندهار ورمزيتها في نظر طالبان لأنها كانت معقلهم الأول".

وينتشر في افغانستان 128 ألف جندي دولي، ثلثاهم من الأميركيين، وسيرتفع عددهم مع اكتمال وصول التعزيزات الأميركية التي أمر الرئيس باراك أوباما بارسالها وقوامها 30 ألف جندي.

وتشن قوات حلف الأطلسي منذ فبراير/شباط هجوما واسع النطاق في هلمند المجاورة لقندهار.

وفي السياق ذاته، قال جنرال ألماني الخميس إن حلف شمال الأطلسي يعتزم شن هجوم واسع النطاق ضد متمردي طالبان في شمال أفغانستان هذا العام.

وقال الجنرال برونو كاسدورف رئيس الأركان في القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان "ايساف" في كابول للإذاعة الألمانية العامة إنه "سيكون هناك حتما عملية في ولاية قندوز".

ورفض الجنرال إعطاء تفاصيل لكنه قال إن العملية ستكون "شبيهة" بحجم الهجوم الجاري حاليا في ولاية هلمند الجنوبية ويشارك فيه 15 ألف جندي من القوات الأميركية والأطلسية والافغانية.

وقال "لا أريد القول إنها ستكون بنفس الحجم والنطاق الذي نراه الآن في هلمند. لكن ستكون شبيهة بها حتما".

ومنذ أكثر من سنتين، تكثف حركة طالبان التي اطاح بها من السلطة في أواخر عام 2001 تحالف عسكري قادته الولايات المتحدة، من هجماتها وباتت تنزل بالقوات الدولية مزيدا من الخسائر.

XS
SM
MD
LG