Accessibility links

مسؤول إسرائيلي يقول إن ميتشل ربما يعود للمنطقة يوم الأحد


قال مسؤول إسرائيلي يوم الخميس إن جورج ميتشل مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما للسلام في الشرق الأوسط ربما يعود للمنطقة يوم الاحد بعد أن أرجأ رحلته المزمعة بسبب خطة إسرائيلية لبناء مساكن للمستوطنين في القدس الشرقية.

مسؤول فلسطيني: ميتشل يصل يوم الأحد

وقد أعلن مسؤول فلسطيني بارز لوكالة الصحافة الفرنسية أن الموفد الاميركي الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشل سيصل إلى المنطقة الاحد في زيارة كان تم ارجاؤها وسط خلاف بين واشنطن واسرائيل.

وقال المسؤول الفلسطيني إن ميتشل "سياتي الأحد لبحث آخر تطورات الوضع مع القيادة الفلسطينية والرد الاسرائيلي على الطلب الفلسطيني وقف مشاريع الاستيطان".

وكان من المقرر أساسا أن يجري ميتشل هذا الاسبوع محادثات في اسرائيل والضفة الغربية لكن زيارته ارجئت بعد اعلان اسرائيل موافقتها على مشروع بناء مساكن جديدة لمستوطنين في القدس الشرقية.

وكان من المتوقع أن تكون زيارة ميتشل ايذانا ببدء محادثات إسرائيلية فلسطينية غير مباشرة، لكن الشكوك أحاطت باحتمال إجراء المفاوضات بسبب غضب الفلسطينيين ازاء خطة لبناء 1600 وحدة سكنية لليهود قرب القدس الشرقية ورد فعل مماثل في واشنطن.

وقال مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إنه تحدث في مكالمة هاتفية يوم الاربعاء مع ميتشل الذي كان من المفترض في البداية أن يتوجه للمنطقة يوم الثلاثاء الماضي. ويتولى باراك مسؤولية الضفة الغربية المحتلة المتاخمة للقدس الشرقية التي تمثل جزءا من الدولة الفلسطينية المتصورة.

وقال مكتب باراك في بيان "بحثنا السبل والاحتمالات المختلفة لحل الأزمة وبدء المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين."

وتابع "بالاضافة إلى ذلك بحث الاثنان احتمال وصول ميتشل يوم الاحد المقبل."

وقالت السفارة الأميركية إنها على علم بهذه المكالمة الهاتفية لكن ليس لديها معلومات عن خطط ميتشل المتعلقة بالسفر.

وربما تتعارض مهمة ميتشل الاسبوع المقبل مع رحلة مقررة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى واشنطن لحضور اجتماع لمجموعة ضغط موالية لاسرائيل. كما أن مسألة اجتماعه مع مسؤولين في ادارة أوباما موضع تكهنات.

فبعد أن عكر الاعلان عن بناء المساكن للمستوطنين زيارة جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الاسبوع الماضي، قالت الادارة انها ناشدت حكومة نتانياهو اظهار التزامها تجاه عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إنه حتى يوم الاربعاء عندما سافرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لحضور اجتماع اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط الذي سيعقد في روسيا لم يتم تلقي رد من نتانياهو.

وقالت تقارير إعلام اسرائيلية إن كلينتون كانت تريد من إسرائيل أن تتخلى عن خطة بناء المساكن الاستيطانية والموافقة على بحث قضايا رئيسية متعلقة باقامة الدولة مع الفلسطينيين بمجرد بدء محادثات السلام غير المباشرة. ويقول نتانياهو إنه يرفض وضع قيود على بناء مساكن لليهود في أي مكان بالقدس.

XS
SM
MD
LG