Accessibility links

هيلاري تنتقد الإعلان الروسي عن تشغيل مفاعل بوشهر الإيراني في الصيف المقبل


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس إن خطة روسيا الرامية إلى تشغيل المفاعل النووي في محطة كهرباء إيرانية "سابقة لأوانها" في ظل عدم وجود مزيد من التطمينات بشأن البرنامج النووي لطهران.

ورد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مع كلينتون عقب محادثات في موسكو قائلا إن محطة بوشهر أساسية للحفاظ على تواجد الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في إيران.

وكان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن الخميس أن بلاده ستبدأ تشغيل المفاعل النووي الذي تبنيه في محطة بوشهر الإيرانية في منتصف العام الجاري.

وأضاف بوتين خلال اجتماع بشأن الطاقة النووية في مدينة فولغودونسك بجنوب روسيا " نواصل العمل على تطوير قدرة الطاقة النووية سواء في الداخل أو الخارج".

وقال رئيس الوزراء الروسي "بداية التشغيل لأول مفاعل في محطة بوشهر للطاقة مخطط لها هذا الصيف".

وفي هذا السياق، أكد وليام بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية أن الولايات المتحدة تعتبر التحرك على صعيد الملف النووي الإيراني يعتبر "حاجة ملحة"، في الوقت الذي تحدثت فيه طهران عن بناء مفاعل نووي جديد في السنة الإيرانية القادمة.

وقال بيرنز الذي يرافق الوزيرة هيلاري كلينتون "نشعر بضرورة القيام بعمل عاجل، حان الوقت لنظهر أن هناك عواقب".

ومن جهته، أكد السفير الأميركي في بكين جون هانتسمان اليوم الخميس أن "الخلافات بشأن تايوان والتيبت لا يمكنها بل يجب ألا تمنعنا من العمل معا لخلق وظائف ومواجهة تغيرات المناخ ومنع إيران من تطوير أسلحة نووية".

وأضاف هانتسمان في خطاب أمام طلاب في جامعة تسيغوا في بكين وسط توتر متزايد في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين "نأمل من الصين أن تدعم فرض عقوبات قوية إذا واصلت إيران المواربة في الحوار".

وتضغط روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا على إيران بسبب برنامجها النووي ولا تزال الصين تعارض فرض عقوبات جديدة.

مفاعل إيراني جديد

من جهة أخرى، قال محمد رضا رحيمي النائب الأول للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إن طهران "ستقوم في العام الإيراني القادم ببناء مفاعل نووي جديد وستواصل طريقها في هذا المجال دون تدخل القوى" الكبرى.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن رحيمي الأربعاء بعد انتهاء اجتماع مجلس الوزراء أن إيران أعلنت ومنذ البداية أنها تسعى وراء الطاقة النووية للإغراض السلمية وليست بحاجة إلى القنبلة النووية.

وينتهي العام الإيراني في 21 مارس/آذار الحالي.

XS
SM
MD
LG