Accessibility links

بان كي مون ينتقد قرار إسرائيل بناء مزيد من الوحدات السكنية بالقرب من القدس الشرقية


قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الخميس إنه لا بديل أمام القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية عن إجراء مفاوضات مباشرة في نهاية المطاف مكررا الانتقاد لخطط بناء مزيد من الوحدات السكنية لليهود قرب القدس الشرقية.

وعبر بان عن أمله في أن يؤدي اجتماع اللجنة الرباعية الدولية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط الذي سيعقد في موسكو يوم الجمعة إلى اعطاء دفعة لجهود السلام المتعثرة في وقت له أهمية حاسمة.

وأثارت خطط إسرائيلية لبناء 1600 وحدة سكنية اضافية لليهود على أراض في الضفة الغربية المحتلة ضمتها إسرائيل للقدس خلافا حادا بين إسرائيل والولايات المتحدة وألقت بظلال من الشك حول خطط أميركية لاجراء محادثات غير مباشرة تعرف باسم محادثات "عن قرب."

وقال الأمين العام مبرزا المشاكل التي تواجه اعادة جهود إحلال السلام إلى مسارها إن المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في حد ذاتها "ليست أفضل سيناريو."

وأردف قائلا لاذاعة ايخو موسكفي "ما زالت تستحق المحاولة... يجب أن تؤدي المحادثات عن قرب في نهاية المطاف إلى مفاوضات مباشرة."

وتابع بان الذي سيتوجه إلى الشرق الأوسط بعد اجتماع الجمعة مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي وصلت إلى موسكو اليوم الخميس ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون "لا بديل عن المفاوضات المباشرة."

وأضاف "اجتماع الرباعية يعقد في وقت له أهمية حاسمة."

وانتقد بان مجددا خطط بناء المزيد من المنازل لليهود قرب القدس الشرقية التي أعلنت عنها إسرائيل الاسبوع الماضي خلال زيارة قام بها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال بان "أصبنا بخيبة أمل شديدة لما حدث على الأرض.

"اسرائيل أعلنت خطة استيطانية جديدة... ونددت المجموعة الرباعية بهذا بشدة." وأضاف أن القوى العالمية "شعرت بخيبة أمل لعدم تمكنها من رؤية تقدم على الأرض."

من ناحية أخرى، أشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى أنه لن تكون هناك محادثات غير مباشرة ما لم تجمد إسرائيل جميع أنشطة البناء الاستيطاني.
XS
SM
MD
LG