Accessibility links

logo-print

المفوض الأوروبي للشؤون التجارية يتهم إدارة الرئيس أوباما بتشجيع مبدأ الحمائية


اتهم المفوض الأوروبي للشؤون التجارية كاريل دو غوشت الخميس الرئيس باراك أوباما بتشجيع مبدأ "الحمائية"، ملقيا على الولايات المتحدة مسؤولية التجميد الحالي في مفاوضات جولة الدوحة حول تحرير التجارة العالمية.

وأعلن دو غوشت في مقابلة مع صحيفة "دو تيجد الاقتصادية البلجيكية" أن "احد المشاكل هو أننا لا نعرف ما تريده الولايات المتحدة بالتحديد. لا يريدون انجازات في الوقت الراهن، هذا واضح"، في ما يتعلق بمفاوضات منظمة التجارة العالمية.

وقد جعل وزير الخارجية البلجيكية السابق الذي تولى مهامه في الاتحاد الأوروبي في فبراير/شباط، من مفاوضات جولة الدوحة إحدى أبرز أولوياته.

وندد بمطالبة الولايات المتحدة بفتح حدود الدول النامية بصورة أكبر أمام المنتجات الأميركية، لكنها لا تقترح أي تعويض في المقابل.

وأضاف دو غوشت الذي يمثل مجمل الاتحاد الأوروبي في الملفات التجارية "أن فكرة أنه يمكننا تحقيق انجازات من دون تنازلات هي فكرة خاطئة. ولدي انطباع أن عملية اتخاذ القرار متوقفة في الولايات المتحدة".

وعزا دو غوشت مسؤولية هذا التجميد جزئيا إلى قرب انتخابات الكونغرس الأميركي في نوفمبر/تشرين الثاني ذلك انه لم يعد في وسع الديموقراطيين الدعوة إلى اتفاق حول التجارة العالمية ولا سيما في فترة اقتصادية صعبة.

من جهة أخرى، انتقد المفوض الأوروبي وعد الرئيس الاميركي باراك أوباما بمضاعفة الصادرات الأميركية في غضون خمسة أعوام. وقال "لا أرى كيف يمكننا مضاعفة الصادرات إذا لم تكن لدينا مقاربة للتبادل الحر. إن مبدأ الحمائية لن يؤدي إلى مضاعفة الصادرات".

وفي مقابلة منفصلة نشرتها صحيفة فايننشال تايمز، انتقد دو غوشت بدوره سعر صرف العملة الصينية "اليوان" الذي هو دون قيمته الفعلية والذي تبقيه بكين بصورة مصطنعة عند هذا المستوى منذ سنوات لدفع الصادرات الوطنية والنمو الاقتصادي.

وقال "إن سعر صرف اليوان هو دون قيمته الفعلية. ولهذا تاثير بالتأكيد على الصادرات وعلى بنية مبادلات" الولايات المتحدة.

وأضاف أن "الانتقادات الأميركية مشروعة ونحن ندركها في أوروبا".

واعتبر المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان الأربعاء أن اليوان "دون قيمته الفعلية بكثير".
XS
SM
MD
LG