Accessibility links

logo-print

فريق الجامعة العربية يشيد بسير العملية الانتخابية في العراق


أشاد فريق الجامعة العربية لمراقبة الانتخابات بمراحل العملية الانتخابية وعمل مفوضية الانتخابات، داعيا القوائم المتنافسة إلى القبول بالنتائج بعيدا عن حسابات الربح والخسارة.

وأبدى رئيس فريق الجامعة العربية لمراقبة الانتخابات الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية محمد الخمليشي ارتياح فريق المراقبة للإجراءات التي اتخذتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات منذ المراحل الأولى للعملية الانتخابية وصولا إلى عمليات العد والفرز وإعلان النتائج.

جاء ذلك في مؤتمر عقده الخمليشي في مقر المفوضية مساء اليوم الخميس تلا خلاله تقرير فريق المراقبة العربي الذي أعد بعد مباحثات أجراها مع فرق المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي، أشار فيه إلى وجود بعض الثغرات التي رافقت العملية الانتخابية، موضحا قوله:

"تخللت العملية ثغرات من أهمها إقصاء عدد كبير من المرشحين، وعدم منحهم فرصة كافية للطعون، والاستناد على البطاقة التموينية، كما كان هناك شكوى الناخبين في خارج العراق الذين طلب منهم وثيقة إضافية على الرغم من عدم امتلاك الكثير منهم لوثيقة غير الجواز، إرجاء عملية الفرز لعدة أيام في الاقتراع الخاص والاقتراع الذي جرى في الخارج، كما أن الأسلوب المتبع في عد وفرز الأصوات معقد وبطيء".

ودعا الخمليشي القوائم المتنافسة إلى القبول بالنتائج واللجوء إلى القانون لتقديم الطعون فيها.

وتكوّن فريق المراقبة التابع لجامعة الدول العربية من 70 مراقبا، 39 منهم شاركوا في مراقبة انتخابات الخارج في 10 دول عربية وأجنبية، فيما شارك 31 في مراقبة الانتخابات في 11 محافظة عراقية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG