Accessibility links

بترايوس يدعو القوات الاميركية في أفغانستان إلى بذل جهود أكبر لتجنب إلحاق إصابات في صفوف المدنيين


دعا قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال دافيد بترايوس قواته في أفغانستان إلى بذل جهود أكبر لتجنب إلحاق إصابات في صفوف المدنيين الأفغان.

وقال بترايوس في مقابلة نشرت على موقع القيادة المركزية الأميركية إن القواعد التي تعمل بموجبها القوات الأميركية في هجماتها في أفغانستان هي القواعد ذاتها المعمولُ بها في العراق ولكنها تطبق بشكل مختلف، مع تركيز أكثر على تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين.

وأضاف "ما من شيء على الإطلاق يمنع جنديا أو بحارا أو طيارا ورجل مشاة بحرية من التخلص من موقف صعب. ولكنه موقف يجب إمعان التفكير فيه إذا كان ينطوي على بعض الغموض أو كانت هناك فرصة لإزهاق أرواح مدنيين أبرياء. إننا نستطيع إلحاق الهزيمة بطالبان، إن لم يكن اليوم فغدا."

ووفقا لإحصاءات الأمم المتحدة فان2412 مدنيا قتلوا العام الماضي، وهو ما يزيد بنسبة 14 بالمئة عن العام الذي سبقه.

وتقول المنظمة الدولية إن ثلثي عدد القتلى نتج عن هجمات المتمردين. غير أن الأخطاء التي ترتكبها القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان وتسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين تثير غضبا في أوساط الأفغان وانتقاد كبار المسؤولين في أفغانستان.

وكانت وحدة للعمليات الأميركية الخاصة قد قتلت الشهر الماضي 27 أفغانيا في حادث واحد، بعد أن اشتبهت في أنهم من عناصر طالبان.

وقال االجنرال بترايوس إن جميع القوات الأميركية في حاجة إلى إدراك أن عملياتها في المناطق المحلية يمكن أن تؤثر على مجمل الحملة الرامية إلى هزيمة طالبان ، وجهود إقناع الشعب الأفغاني بتأييد الحكومة الأفغانية.

قوات الحلف تستعد لمواجهة طالبان

من جهته، أعلن الجنرال الألماني برونو كاسدورف رئيس الأركان في القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان في كابول، أن قوات حلف شمال الأطلسي تستعد لمواجهة حركة طالبان على جبهتيْن جديدتيْن في قندهار وقندوز.

وقال كاسدورف إن العملية ستكون شبيهة بالهجوم الحالي في ولاية هلمند، والذي يشارك فيه 15 ألف جندي من القوات الأميركية والأطلسية والأفغانية.

في هذا الوقت قال الجنرال شير محمد زازائي قائد الجيش الأفغاني في الجنوب، انه يعدّ لعملية تهدف إلى ضمان امن ولاية قندهار، مُلمحا إلى خطة لطرد طالبان من تلك الولاية.

يذكر أن ألمانيا التي أرسلت 4300 جندي إلى أفغانستان يمثلون ثالث اكبر كتيبة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا، وأعلنت أيضا مضاعفة مساعداتها المالية، لتبلغ 95 مليون دولار خلال عاميْ 2010 و 2013.
XS
SM
MD
LG