Accessibility links

طقوس "عيد الخليقة" المندائي تتواصل على ضفاف دجلة.. وتمنيات بالخير للعراق


تجمع أبناء الطائفة المندائية القادمون من مختلف أنحاء البلاد وخارجها في أرض التعميد قرب ضفاف دجلة في العاصمة بغداد لممارسة طقوس عيد الخليقة (برونايا) في ثالث أيامه.

ويشرح شيخ الطائفة ستار جبار حلو هذه الطقوس في لقاء مع "راديو سوا" بالقول: "يتعمد الصابئة بعد أن يلبسوا البياض الذي هو رمز النقاء والطهارة وهو لباس ملائكة النور العليا، ويتعمدوا في الماء الجاري على يد رجل الدين" من الطائفة.

وأعرب عدد من أبناء الطائفة عن سعادتهم للمشاركة في طقوس عيد "برونايا"، متمنين في أحاديث مع "راديو سوا" أن يعم الخير والسلام ربوع العراق كافة.

من جانبه، أبدى رئيس مجلس الشؤون العامة لطائفة الصابئة المندائيين توما زكي ارتياحه لحصول مندائيي العراق على مقعد في مجلس النواب القادم، موضحا بقوله: "بادرة خير أن تنظر المكونات السياسية إلى الصابئة بأنهم مكون يجب أن يأخذ دوره في البلد".

زعيم الحركة الديمقراطية الآشورية النائب يونادم كنا الذي كان متواجدا في احتفال أبناء الطائفة المندائية، أشار إلى أن زمن التفرقة بين أديان ومكونات الشعب العراقي ولى إلى غير رجعة.

تجدر الإشارة إلى أن لطائفة الصابئة المندائيين أربعة أعياد رئيسة، ويعتبر عيد الخليقة (برونايا) أهمها إذ يتم الاحتفال به على مدى خمسة أيام من السابع عشر ولغاية الحادي والعشرين من آذار/مارس من كل عام.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG