Accessibility links

logo-print

استمرار المواجهات بين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين وتواصل إطلاق الصواريخ من قطاع غزة


اندلعت مواجهات اليوم الجمعة بين شبان فلسطينيين وجنود إسرائيليين في مدينة الخليل بجنوب الضفة الغربية المحتلة وذلك اثر صلاة الجمعة، حيث تجمع نحو 300 متظاهر تلبية لدعوة حركة حماس للاحتجاج على استمرار الاستيطان الإسرائيلي في القدس الشرقية.

وأطلق المتظاهرون هتافات ورشق عشرات من الشبان الجنود الإسرائيليين بالحجارة، فرد هؤلاء بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع.

في المقابل، ساد الهدوء أحياء القدس الشرقية التي شهدت انتشارا كثيفا للشرطة الإسرائيلية. ووضعت الشرطة الإسرائيلية في حالة استنفار ومنعت الفلسطينيين دون الـ50 عاما من أداء صلاة الجمعة في باحة المسجد الأقصى.

ويذكر أن نحو خمسمئة شخص تظاهروا في عدد من القرى في الضفة الغربية الجمعة احتجاجا على بناء السياج الأمني الفاصل.

وافادت اذاعة صوت اسرائيل أن الشرطة اعتقلت في قرية "دير نظام" ثلاثةَ فلسطينيين تَشتبه في ضلوعهم في المشاركة بأعمال شغب.

مظاهرات في قطاع غزة

وفي قطاع غزة، شارك ألاف الفلسطينيين في تظاهرتين نظمتهما حركتا حماس والجهاد الإسلامي احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية في القدس.

وشارك قرابة عشرة ألاف فلسطيني في تظاهرة نظمتها حماس في مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع.

كما شارك في هذه التظاهرة حوالي 400 ملثم يرتدون زيا عسكريا وقدموا عرضا عسكريا وهم يرفعون الرايات الخضراء لحماس.

وفي رفح، شارك أكثر من ألفي فلسطيني في التظاهرة التي دعت إليها حركة الجهاد الإسلامي وجابت شوارع المدينة. وردد المتظاهرون هتافات منها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

إطلاق صاروخ باتجاه إسرائيل

إلى ذلك، أفاد الجيش الإسرائيلي أن صاروخا أطلقته الجمعة مجموعة مسلحة فلسطينية من قطاع غزة سقط في إسرائيل من دون أن يسفر عن ضحايا أو خسائر.

وهذا الصاروخ هو الخامس الذي يسقط في إسرائيل بعد إطلاقه من قطاع غزة، منذ مساء الأربعاء.

والخميس، سقط صاروخان فلسطينيان في جنوب إسرائيل أدى احدهما إلى مقتل عامل زراعي تايلاندي.

وردا على ذلك، شنت المقاتلات الإسرائيلية صباح الجمعة الباكر سلسلة غارات على قطاع غزة أدت إلى إصابة شخصين.

ووفق حصيلة للجيش الإسرائيلي، فان الفصائل الفلسطينية أطلقت نحو 150 صاروخا و75 قذيفة هاون على إسرائيل منذ انتهاء الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة بين أواخر 2008 ومطلع 2009.

وارتفعت وتيرة التوتر الأسبوع الماضي مع موافقة وزارة الداخلية الإسرائيلية على بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 1967 من دون اعتراف المجتمع الدولي.
XS
SM
MD
LG