Accessibility links

logo-print

القاضي العسكري اللبناني يتهم أربعة أفراد بتسليم إسرائيل معلومات عن مراكز مدنية وعسكرية


أفاد مصدر قضائي لبناني السبت ان قاضيا عسكريا وجه اتهاما بالتجسس لإسرائيل إلى أربعة أشخاص.

وقال هذا المصدر رافضا كشف هويته لوكالة الأنباء الفرنسية "تم اتهام المشتبه بهم الأربعة، وجميعهم لبنانيون، بالتجسس لمصلحة اسرائيل وتسليم معلومات عن مراكز مدنية وعسكرية وعن حزب الله".

وأضاف ان اثنين من المتهمين موقوفان فيما الاثنان الآخران فاران.

وتابع المصدر ان "احد المشتبه بهما الموقوفين اعترف بأنه أجرى اتصالا بالآخرين الفارين، قائلا إنهما في اسرائيل".

وأطلقت السلطات اللبنانية في ابريل/ نيسان 2009 حملة واسعة استهدفت شبكات التجسس المفترضة لمصلحة اسرائيل. وتم توقيف أكثر من 70 شخصا بينهم عناصر في قوى الأمن الداخلي يملكون أجهزة اتصالات ومراقبة حديثة.

ولم تبد اسرائيل أي تعليق على هذه التوقيفات.

وحكم أخيرا على ضابط في قوى الأمن الداخلي بالإعدام لتعامله مع اسرائيل ولضلوعه في اعتداء على مسؤولين اثنين في الجهاد الإسلامي في لبنان.

وكان محمود قاسم رافع 63 عاما اعترف في 2009 بأنه "تعامل مع ضباط في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية مقابل آلاف الدولارات" بين 1993 و2006، العام الذي أوقف فيه.

انتحار جنديين لبنانيين

من جانب آخر، أعلن متحدث عسكري لبناني ان جنديين لبنانيين انتحرا السبت داخل إحدى ثكنات الجيش اللبناني قرب مدينة البترون الساحلية الواقعة في شمال لبنان. وقال متحدث عسكري طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "جنديين انتحرا كلا على حدة في ثكنتهما فجر اليوم بفارق 15 دقيقة".

وأوضح المتحدث ان الجنديين هما طانيوس يمين وشاهين بشير من شمال لبنان. ولم يقدم أي تفاصيل حول الأسباب المحتملة لعمليتي الانتحار.

وفتح الجيش اللبناني تحقيقا في هذه الحادثة النادرة الحصول الا انه استبعد فرضية الجريمة.
XS
SM
MD
LG