Accessibility links

الذكرى السابعة للحرب في العراق تثير مواقف متباينة


تباينت آراء المواطنين وشخصيات سياسية عراقية حول الحرب في العراق عام 2003 في الذكرى السابعة لهذه الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بالنظام السابق في العراق.

ووصف المرشح عن قائمة التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي في حديث لـ"راديو سوا" هذا اليوم بأنه ولادة للعراق الجديد، مشيدا بدور القوات الأميركية التي قامت بإزاحة النظام السابق عن السلطة في العراق.

إلى ذلك، أبدى عضو المكتب السياسي لحزب الفضيلة الإسلامي الشيخ محمد كاظم الحميداوي تحفظه إزاء الآلية المتبعة في إحداث تغيير نظام الحكم آنذاك، منتقدا ما رافق العمليات العسكرية من أخطاء، حسب قوله.

واستذكر بعض المواطنين الأيام التي شهدت فيها البلاد انطلاق العمليات العسكرية حيث قال بعضهم في أحاديث لـ"راديو سوا" إنهم عاشوا أجواء هيمن عليها أصوات الانفجارات والطائرات في ظل نزوح كثير من الأهالي عن بغداد، في حين عبر آخرون عن فرحتهم بسقوط النظام السابق وتلهفهم أثناء الحرب لسقوطه سريعا.

وتأتي هذه الذكرى متزامنة مع قرب إعلان نتائج الانتخابات العراقية في وقت أكد فيه قادة عسكريون أميركيون أن الولايات المتحدة ملتزمة بالجداول الزمنية التي حددتها الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن لسحب القوات الأميركية تدريجيا، تمهيدا للانسحاب النهائي للقوات المقاتلة آواخر العام المقبل.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG