Accessibility links

logo-print

رسالة البابا بنيدكت تخفق في تهدئة غضب كثير من ضحايا فضيحة التحرش بالأطفال


أخفقت الرسالة التي وجهها البابا بنيدكت السادس عشر إلى ايرلندا في تهدئة غضب كثير من ضحايا فضيحة التحرش بالأطفال ممن اتهموا الفاتيكان بالتهرب من مسؤولياته وتشجيع ثقافة إخفاء الفضائح والتستر عليها.

وتقول كريستين بكلي وهي ممن تعرضن للتحرش وهي ناشطة حاليا في الحملة ضده: "الأسف هو مجرد البداية، ويجب أن يأتي البابا إلى هنا ويستمع إلينا ويقابلنا وجها لوجه، ونريد ان نراه مع من أساءوا إلينا للتسوية والترضية."

وقال ديامويد مارتن أسقف دبلن:"ان ما حدث فضيحة مروعه وأنا سعيد لأنه ليس هناك شعور بالتحريف لدى البابا، فهو لا يقول ان هذه كانت فضيحة مروعة ولكن؟ فقد تعرض الأطفال للانتهاك بشكل هائل، وأخطأت سلطات الكنيسة بشكل فظيع . والبابا واضح جدا في الإقرار بحدوث ذلك."
XS
SM
MD
LG