Accessibility links

logo-print

صحيفة بريطانية: عناصر من حركة طالبان يتلقون في إيران تدريبا على استخدام السلاح


ذكرت صحيفة صنداي تايمز الأحد أن عناصر من طالبان يتلقون تدريبا على استخدام السلاح في إيران بأيدي عناصر من أجهزة الأمن الإيرانية، مستندة في ذلك إلى شهادة اثنين من قادة الحركة طلبا عدم كشف اسميهما.

وأفادت الصحيفة الأسبوعية البريطانية نقلا عن مصادر في حركة طالبان بأن الحركة أرسلت موفدين إلى إيران مطلع 2009 لوضع برنامج تدريب مع مسؤولين إيرانيين.

وأوضحت أن هذا البرنامج بدأ في الشتاء في معسكرات تقع على الحدود بين البلدين حيث يقوم مدربون إيرانيون بتدريب عناصر طالبان على نصب كمائن وشن هجمات على مواقع عدوة وزرع عبوات ناسفة يدوية الصنع.

وأكد اثنان من قادة طالبان للصحيفة أنهما خضعا لبرنامج التدريب في جوار مدينة زهدان الواقعة عند المثلث الحدودي بين إيران وأفغانستان وباكستان.

وقال أحد القياديين المتحدر من ولاية غزنة جنوب غرب كابل إن "إيران دفعت كامل تكاليف الرحلة"، موضحا "دفعنا في بادئ الأمر كلفة السفر وعند وصولنا إلى إيران سددوا لنا المبلغ كما قدموا لنا الطعام وبطاقة الهاتف الجوال ودفعوا كل تكاليفنا."

ويستمر برنامج التدريب بحسب صنداي تايمز ثلاثة أشهر، يخصص أولها للتدرب على تقنيات نصب الكمائن للمواكب، والثاني للتدرب على استخدام القنابل اليدوية الصنع، والثالث لشن هجمات على مواقع عدوة.

وقال القيادي الثاني المتحدر من ولاية ورداك بوسط أفغانستان للصحيفة "وجدت بعض أقسام التدريب في إيران مفيدة جدا، وخصوصا تقنيات الفرار التي تعلمتها."

وبحسب القياديين، فإن مئات من عناصر طالبان تدربوا حتى الآن في إيران.

وكان وزير الدفاع الأميركي اتهم إيران في يونيو/حزيران 2009 بممارسة "لعبة مزدوجة" إذ تبدي صداقة لحكومة أفغانستان وترسل في الوقت نفسه أسلحة إلى المتمردين الذين يهاجمون قوات الحلف الأطلسي.
XS
SM
MD
LG