Accessibility links

ميتشل يصف لقاءه مع عباس في عمان بالايجابي والبناء ويدعو جميع أطراف النزاع لفترة هدوء


حث الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الاثنين الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط النفس اثر الأحداث الأخيرة في الأراضي الفلسطينية وذلك بهدف المضي قدما نحو مفاوضات غير مباشرة.

وقال ميتشل للصحافيين عقب لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في منزل السفير الفلسطيني في عمان "باسم الولايات المتحدة والرئيس باراك أوباما، أدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس، فالمطلوب الآن فترة من الهدوء نستطيع من خلالها المضي قدما في الجهود التي انخرطنا فيها".

اللقاء ايجابي وبناء

وأوضح ميتشل الذي التقى عباس لنحو ساعة ان "اللقاء كان ايجابيا وبناء".

وأضاف "سوف نستمر في لقاءاتنا في الايام القليلة المقبلة بهدف وضع الشروط التي تجعل من الممكن البدء بمفاوضات غير مباشرة والمضي قدما نحو تحقيق السلام والازدهار للجميع".
وتابع "لقد ناقشنا قضايا مختلفة، بما فيها رغبتنا المشتركة في البدء بمحادثات غير مباشرة في اقرب وقت ممكن".

ميتشل يأمل في مفاوضات مباشرة

وأعرب ميتشل عن أمله أن "تقود هذه المفاوضات إلى مفاوضات مباشرة تفضي إلى اتفاق يطلق عملية السلام الشامل في الشرق الأوسط ويؤدي إلى دولتين وشعبين يعيشان جنبا إلى جنب".

من جهته، أكد صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين للصحافيين أن "الوقت الآن هو للقرارات، والحديث عن تدخل طرف ثالث في محادثات تقريب أو تقارب قد يكون آلية مناسبة لاتخاذ قرار".

وأوضح أن "الذي عطل إطلاق المباحثات بعد القرار الفلسطيني والعربي بالموافقة هي الحكومة الإسرائيلية بقرارات الاستيطان في القدس والإجراءات الاستفزازية في الحرم القدسي الشريف والخليل وبيت لحم وغيرها".

عباس يتلقى العلاج في عمان

ويتابع عباس منذ أيام تلقي علاجه في مقر إقامته في عمان بعد إصابته برضوض اثر انزلاقه أثناء زيارة كان يقوم بها لتونس نهاية الأسبوع الماضي.

وبدأ ميتشل الأحد مهمة جديدة في الشرق الأوسط في محاولة لإحياء عملية السلام.

والتقى في هذا الإطار الأحد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك.
وتأتي زيارة ميتشل للمنطقة على خلفية أزمة ديبلوماسية بين الولايات المتحدة وإسرائيل جراء الاستيطان الإسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة وأعمال عنف شهدتها القدس الشرقية والضفة الغربية.

XS
SM
MD
LG