Accessibility links

logo-print

تطوير جسيمات آلية تهاجم جينا ينمي الخلايا السرطانية


طور باحثون أميركيون في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا جسيمات آلية متناهية الصغر بإمكانها التحرك في دم المريض والوصول إلى الأورام حيث تطلق علاجا يوقف عمل جين مهم يساعد على نمو السرطان.

واستخدم فريق الباحثين تكنولوجيا النانو وهو علم الأجسام المتناهية الصغر لتصنيع جسيمات آلية صغيرة جدا من مركب البوليمر الكيميائي مغطاه ببروتين يسمى ترانسفيرين تبحث عن مستقبل أو مدخل جزيئي في أنواع كثيرة مختلفة من الأورام.

وقال مارك ديفيز أستاذ الهندسة الكيميائية الذي قاد الدراسة ومستشار شركة كالاندو الخاصة للمستحضرات الدوائية التي تطور العلاج هذه أول دراسة تتمكن من الوصول إلى هذا الحد وتظهر كيف تعمل آليتها.

وتستعرض النتائج التي نشرتها دورية Nature أي طبيعة يوم الأحد أدلة مبكرة على أن النهج الجديد في العلاج الذي يسمى تدخل الحمض النووي الريبي (ار.ان.ايه) قد ينجح مع البشر. والحمض النووي الريبي موصل كيميائي تبين أنه لاعب أساسي في عملية تطور المرض.

وبموجب العلاج الجديد متى ما تجد الجسيمات الخلية السرطانية وتدخل إليها تتحلل لتخرج الحمض الريبي التدخلي الذي يوقف عمل جين ينتج بروتينا يساعد على نمو السرطان. إلا أن وصول العلاج للهدف الصحيح في الجسم يمثل تحديا.

يشار إلى أن عشرات الشركات المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية والمستحضرات الدوائية من بينها النيلام ومرك وفايزر ونوفارتس وروش، تبحث عن سبل التلاعب بالحمض النووي الريبي ليوقف عمل الجينات التي تنتج البروتينات المسببة للأمراض والتي تسهم في الإصابة بالسرطان أو العمى أو مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز.)
XS
SM
MD
LG