Accessibility links

كرزاي يستقبل وفدا لأكبر الحركات المسلحة بأفغانستان وزعيم المعارضة يقلل من أهمية اللقاء


أكد وحيد عمر المتحدث بإسم الرئاسة الأفغانية أن الرئيس حامد كرزاي استقبل وفدا رفيع المستوى من الحزب الإسلامي الذي يرأسه قلب الدين حكمتيار في كابل وهو ثاني أكبر الحركات المسلحة في البلاد.

وقال عمر إن الرئيس كرزاي بصدد دراسة الخطة التي تقدم بها الوفد إلى الرئيس، ومن بينها بند يتضمن جدولا زمنيا مفصلا لانسحاب القوات الأجنبية من البلاد، وآخر خاص بتشكيل إدارة انتقالية.

تقليل من أهمية اللقاء

وفي مقابلة مع "راديو سوا"، قلل الدكتور عبد الله عبد الله، زعيم المعارضة والمرشح السابق للرئاسة من أهمية ذلك اللقاء، وأشار إلى احتمال وجود انقسام في الحزب.

وأضاف: "لقد تأكد نبأ إجراء المحادثات، لكن السؤال المطروح الآن هو ما إذا كان الوفد يمثل حكمتيار الذي يقاتل الحكومة والقوات الدولية منذ 10 سنوات أم لا؟ لأننا شهدنا، حسب تجاربنا،مثل هذه الاجتماعات التي قال وفودها إنهم يمثلون الحزب الإسلامي، الأمر الذي نفاه حكمتيارفيما بعد وأنكر صلته بها، لذا فمن المبكر تقييم النتائج وطبيعة تلك الاجتماعات".

واستبعد الدكتور عبد الله الذي تولى دور الوساطة بين كابل والحركات المسلحة قبل الانتخابات توصل الحكومة إلى المصالحة مع حكمتيار. وقال: "وفقا لسجل حكمتيار والتجارب السابقة معه، فإنه لم يكن على وفاق مع بقية أبناء الشعب الأفغاني، وهذا ما ننتظر التأكد منه".

وأضاف أن مطالب الوفد لا تختلف عما تطالب به طالبان : " إنهم يطالبون بسحب جميع القوات الأجنبية من البلاد، وذلك تهيئة لخلق المناخ الملائم وتسهيل عودتهم إلى أعمال العنف".
XS
SM
MD
LG