Accessibility links

logo-print

بلير يقول في بروكسل إن إسرائيل تظهر رغبة في إجراء مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين


أعلن مبعوث اللجنة الرباعية الدولية توني بلير الاثنين أن الحكومة الإسرائيلية تظهر رغبة للدخول في مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين.

وجاء تصريح بلير بعد كلمة ألقاها أمام وزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل، في حين يعمل العالم على تنظيم مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين.

وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق "أعتقد أن الرغبة قائمة لدى الحكومة الإسرائيلية لخوض مفاوضات مباشرة".

ولكنه أضاف أنه ينبغي أولا "بناء الثقة بأن هذه المفاوضات ستكون بناءة".

وأشار بلير، ممثل اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إلى إمكانية أن "تتحول المفاوضات غير المباشرة إلى مفاوضات مباشرة".

في هذه الأثناء، قال الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الاثنين إنه أجرى "لقاء ايجابيا" مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان بشأن البدء بمفاوضات غير مباشرة في أسرع وقت مع إسرائيل.

وجاءت زيارة ميتشل للمنطقة على خلفية أزمة دبلوماسية بين الولايات المتحدة وإسرائيل جراء الاستيطان الإسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة.

وقد اندلعت هذه الأزمة مع واشنطن بعد إعلان إسرائيل الموافقة على بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل في التاسع من مارس/آذار.

وقال بلير إن الأحداث الأخيرة، ومن بينها إعطاء الضوء الأخضر لبناء حي استيطاني جديد في القدس الشرقية وإطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل هي أحداث "شديدة الخطورة" لكنها لا ينبغي أن تعيق مفاوضات السلام.

وقال بلير "أعتقد أنه، وبغض النظر عن أحداث الأيام الماضية، فإن الإسرائيليين والفلسطينيين راغبون في إنجاح ذلك".

وأضاف "علينا أن نمضي قدما، أيا كانت العوائق".

ورفض بلير تحديد موعد زمني لإقامة دولة فلسطينية، مشددا على ضرورة العمل لجعل ذلك خيارا ممكنا.
وقال "إن بناء الدولة يشكل جزئيا نتيجة للمفاوضات ولكنه كذلك نتيجة لما يفعله الفلسطينيون".

وأضاف أن المساعدات الدولية تأتي ثمارها من خلال المساعدة على بناء شرطة فلسطينية فاعلة ومؤسسات يحكمها القانون. والاتحاد الأوروبي هو أكبر مانح للأراضي الفلسطينية.

وأضاف أنه علاوة على ذلك يتعين على إسرائيل أن تخفف من قبضتها على المناطق الفلسطينية وتتيح حرية الحركة للفلسطينيين.

وقال "هذا ما سيجعلنا قادرين على تحديد جدول زمني لإقامة دولة. ستحكمون على ذلك لاحقا بناء على ما يجري على الأرض".

من ناحية أخرى، قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون من جانبها "نؤمن بأن المفاوضات ينبغي أن تفضي خلال عامين إلى اتفاقات تتيح إقامة دولة فلسطينية مستقلة وديموقراطية وقابلة للحياة تعيش جنبا إلى جنب وفي سلام وأمن مع إسرائيل وجيرانها".
XS
SM
MD
LG