Accessibility links

آشتون تلتقي غدا وزيرة الخارجية السويسرية سعيا لحل النزاع بين طرابلس وبرن


اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على الضغط على سويسرا وليبيا لحل نزاع يهدد مصالح الطاقة للاتحاد الأوروبي بعدما منعت ليبيا مسافرين من منطقة شينغن للحدود المفتوحة التابعة للاتحاد من دخول أراضيها.

وأعلن الوزراء دعمهم لأن تقود ألمانيا وأسبانيا المفاوضات لحل النزاع الذي نشأ بعد أن فرضت سويسرا حظرا على دخول عشرات من المواطنين الليبيين ومن بينهم الزعيم الليبي معمر القذافي وأسرته إلى سويسرا.

ومن ناحيته، أكد وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني أن بلاده تأمل في أن تتمكن "سويسرا وليبيا من التوقيع الثلاثاء على مشروع اتفاق ينص على سحب أسماء الشخصيات الليبية من اللائحة السوداء لشينغن وعلى العفو عن المواطن السويسري الذي ما زال معتقلا" في ليبيا.

وقال فراتيني هناك "ثماني دول طلبت الاثنين من آشتون دعوة سويسرا إلى اتخاذ إجراءات لحل المشكلة".

من جهة أخرى، تطرق وزير الخارجية النمساوية مايكل سبيندليغر أمام الصحافيين إلى إمكان مشاركة وزير الخارجية الليبية موسى كوسى في الاجتماع.

وقال متحدث باسم مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاترين آشتون إنها ستلتقي بوزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي راي يوم غد الأربعاء لمناقشة القضية نافيا علمه بأي خطط عن لقائها بنظيرها الليبي.

يذكر أن الأزمة الدبلوماسية بين ليبيا وسويسرا اندلعت منذ توقيف هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في جنيف في ضوء شكوى رفعها خادمان اتهماه بإساءة معاملتهما.

وأدرجت سويسرا القذافي و187 شخصية ليبية على لائحة سوداء ومنعت حصولهم على تأشيرة دخول إلى فضاء شينغن الأوروبي.

وردت ليبيا بوقف منح تأشيرات دخول لمواطني فضاء شينغن، ما أثار امتعاض دول عدة في الاتحاد الأوروبي.

XS
SM
MD
LG