Accessibility links

logo-print

قاض فيدرالي يأمر بإطلاق مواطن موريتاني محتجز في معتقل غوانتانامو


أمر القاضي الفيدرالي الأميركي جيمس روبرتسون بإطلاق سراح الموريتاني محمدود ولد صلاحي المعتقل في غوانتانامو والذي يشتبه في مشاركته في تدريب منفذي هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول.

ويرجح المراقبون أن يستأنف ممثلو الإدعاء ذلك القرار، غير أن المحامية نانسي هولاندر التي تتولى الدفاع عنه لا ترى مبررا لاستئناف ذلك الحكم، وقالت: "لقد كانت لديهم عشر سنوات لإعداد أية قضية ضده، وعليهم الآن اتخاذ الإجراء الصحيح وقبول رأي القاضي والحكم الذي أصدره والإفراج عنه."

وتقول هولاندر إنها لا ترى مبررا لاستمرار بقائه في المعتقل بدون تقديمه للمحاكمة: "لا أعتقد أن هناك أشخاصا لا يمكن توجيه اتهامات لهم أو الإفراج عنهم. إذا تعذر توجيه اتهامات لهم فإن ذلك يعني أنه لا تتوفر لدينا أدلة كافية ضدهم، ونظامنا القضائي يقول إنه ينبغي علينا الإفراج عن الأشخاص الذين لا تتوفر لدينا أدلة كافية لإبقائهم رهن الاعتقال."

وتقول هولاندر إن موكلها عانى ما فيه الكفاية: "لقد تم إرساله بصورة غير قانونية إلى ثلاث دول للتحقيق معه، وأخضع للتعذيب والتحقيق، ورغم مرور كل هذا الوقت لم تستطع الحكومة أن تأتي بأدلة ترجح كفـتها في القضية."
XS
SM
MD
LG