Accessibility links

الآلاف من أنصار قائمة ائتلاف دولة القانون يتظاهرون في البصرة تأييدا لإعادة عمليات العد والفرز


تظاهر أنصار قائمة ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأربعاء تأييدا لإعادة عمليات العد والفرز يدويا، في حين هدد رؤساء مجالس 10 محافظات بتصعيد الإجراءات بشكل كبير ومؤثر.

وتجمع مئات المتظاهرين أمام مبنى المحافظة وسط البصرة رافعين لافتات تطالب بإعادة فرز الأصوات فيما هتف آخرون ضد التزوير.

وقد أظهرت نتائج فرز 95 في المئة من محطات الاقتراع في الانتخابات التشريعية تقدم الكتلة العراقية الوطنية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي على منافستها دولة القانون بزعامة المالكي.

وتزامنا مع التظاهرات، عقد رؤساء مجالس 10 محافظات اجتماعا في البصرة مطالبين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإعادة عملية العد والفرز يدويا اثر ثبوت الشكوك بحدوث تزوير وتلاعب بنتائج الانتخابات.

وحذروا من أن عدم الاستجابة لمطلبهم سيدفع هذه المحافظات، وهي تسع جنوبية وبغداد، إلى تصعيد إجراءاتها بشكل كبير ومؤثر.

ويطالب المالكي المفوضية بإعادة فرز محطات الاقتراع يدويا للحيلولة دون انزلاق الوضع الأمني وعودة العنف، في حين نددت قائمة العراقية ب"الانقلاب على الديموقراطية والتهديد الواضح للمفوضية".

غير أن فرج الحيدري رئيس المفوضية رفض إعادة العد والفرز قائلا "أعطينا جميع الكيانات نتائج الفرز والعد بعد التدقيق فيها، وإذا كان هناك خلل ما فليواجهونا".

وأضاف "يؤسفني أن بعض المسؤولين يطلبون إعادة العد والفرز للعراق ما معناه إعادة للانتخابات. فإذا لم يستطع الشخص أن يؤمن بالتكنولوجيا الحديثة للحسابات فكيف له أن يؤمن بالعد اليدوي وبالورقة والقلم بيد موظف؟".

وفي الناصرية، كبرى مدن محافظة ذي قار، خرج عشرات من أنصار دولة القانون يتقدمهم المحافظ طالب كاظم محيسن في تظاهرة وسط المدينة مطالبين بإعادة العد والفرز واتهموا المفوضية ب"مصادرة أصوات الشعب".

وفي المقدادية في محافظة ديالى، ، تظاهر عشرات بينهم زعماء عشائر ورجال دين من أنصار دولة القانون مطالبين بإعادة فرز الأصوات.

وفي النجف، تظاهر مئات بينهم زعماء عشائر ونساء أمام مبنى المحافظة للمطالبة بإعادة العد والفرز يدويا.

وقال محمد الميالي احد زعماء عشائر الميال للصحافيين "نرفض وبشدة عودة البعثيين إلى الحكم تحت أي شكل من الإشكال ونطالب الجهات المسؤولة باتخاذ التدابير التي تمنع عودتهم إلى الحكم، كما نطلب إعادة الفرز اليدوي لنتائج الانتخابات".

وتظاهر مئات من أنصار قائمة دولة القانون في الحلة، كبرى مدن محافظة بابل، للأسباب ذاتها، وتجمعوا أمام مبنى المحافظة رافعين لافتات تؤيد إعادة العد والفرز.

وشارك في الانتخابات التي جرت في السابع من مارس/ آذار 6281 مرشحا، بينهم 1801 امرأة، موزعين على 12 ائتلافا كبيرا و74 كيانا سياسيا.
XS
SM
MD
LG