Accessibility links

logo-print

إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في العراق


شدد رئيس الوزراء نوري المالكي على ضرورة تفعيل دور المؤسسات الرقابية على جميع المشاريع الاقتصادية والاستثمارية في البلد فضلا عن إحداث إصلاحات إدارية للحد من هدر المال العام.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المالكي لدى افتتاحه المؤتمر الأول للإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في العراق للسنوات الأربع القادمة والذي نظمته هيئة النزاهة العامة.

ولفت المالكي إلى أن وفرة الأموال والتعاقدات الاستثمارية من الممكن أن تتيح فرصا اكبر للمفسدين، قائلا "كلما كثر المال وقلت عملية المراقبة ازداد عدد المفسدين في التعاقدات".

المالكي أشار أيضا إلى أن الفساد الإداري والمالي جاء ممن "يملك نفسية فاسدة أو الذي يخرب أو يدمر على خلفية سياسية" لتدمير العملية الديمقراطية في البلد.

من جانبه أكد رئيس هيئة النزاهة العامة رحيم العكيلي انخفاض مستوى تعاطي الرشوة في مؤسسات الدولة وأوضح في حديث لراديو سوا:

"تمكنا من قياس حجم تعاطي الرشوة في القطاع العام بطرق علمية فقد كان مستوى الرشوة ببغداد 36 في المائة في شهر نيسان/ أبريل 2009 وعندما وصلنا إلى نهاية العام كان أقل من خمسة في المائة".

ويعد العراق البلد العربي الثاني بعد مصر الذي يضع خطة عمل لمكافحة الفساد بعد تصديقه على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في عام 2007 سعيا منه للقضاء على الفساد الإداري والمالي المستشري في المؤسسات والدوائر الحكومية.

مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG