Accessibility links

logo-print

مقتل جنديين من حلف الأطلسي وخبيري نزع ألغام وإصابة آخرين في حوادث متفرقة في جنوب أفغانستان


قتل جنديان من حلف شمال الأطلسي وخبيران أفغانيان في نزع الألغام يعملان في منظمة غير حكومية وثلاثة شرطيين في حوادث مختلفة بجنوب البلاد لدى الحلف والشرطة.

وقالت قوة ايساف التابعة للحلف الأطلسي في بيان إن الانفجار الذي أدى إلى مقتل الجنديين الأجنبيين وقع الأربعاء، من دون أن تكشف هوية أو جنسية القتيلين.

وبذلك يصل إلى 133 عدد العسكريين الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان منذ مطلع السنة في اكبر حصيلة تسجل في فترة زمنية قصيرة مماثلة منذ بدء الحرب قبل ثماني سنوات.

وانفجار العبوات اليدوية الصنع هو السبب الرئيسي لسقوط قتلى في صفوف القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان. من جهة أخرى، قتل خبيران في نزع الألغام وأصيب آخران في انفجار عبوة يدوية الصنع استهدف سيارتهم بحسب ما أعلن الأربعاء مسؤول في الشرطة في ولاية اوروزغان حيث وقع الحادث.

ووقع الانفجار الثلاثاء في منطقة شورا وأدى إلى مقتل موظفين أفغانيين من مركز نزع الألغام كانا يتوجهان إلى مركز عملهما.

وصرح محمد غولا معاون قائد شرطة الولاية لوكالة الصحافة الفرنسية أن "خبيرين في نزع الألغام قتلا وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار قنبلة على جانب الطريق".

و"مركز نزع الألغام" هو منظمة غير حكومية تأسست في 1989 لنزع الألغام التي زرعت في أفغانستان خاصة خلال فترة الاحتلال السوفيتي 1979-1989.

وأعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الاعتداء موضحا انه كان يستهدف آلية عسكرية. وفي موازاة ذلك، هاجم عناصر طالبان مساء الثلاثاء مركزا للشرطة في ولاية غزنة ما أدى إلى اشتباك أسفر عن خمسة قتلى، هم ثلاثة شرطيين واثنان من المتمردين كما قال خيال باز شيرازي قائد الشرطة في الولاية.

من جهة أخرى، قامت مروحية مدنية مستأجرة من قبل الجيش الأميركي بهبوط اضطراري بعد تعرضها لنيران معادية الأربعاء قرب مدينة قندز شمال البلاد.

وقال اللفتنانت-كولونيل تود بريسيل المتحدث باسم التحالف في كابول لوكالة الصحافة الفرنسية انه "لم يسجل سقوط جرحى".
XS
SM
MD
LG