Accessibility links

واشنطن تعجل بإمداد باكستان بالمعدات العسكرية بعد عودة الثقة بين البلدين


قال وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قرشي يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة وباكستان اتفقتا على الإسراع بالنظر في طلبات بلاده الخاصة بالمعدات العسكرية، دعما للثقة وتكثيفا للتعاون الأمني بين الدولتين.

وأضاف قرشي في مؤتمر صحافي عقب محادثات أجراها مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وصفت "بالحوار الاستراتيجي،" أنه تم الاتفاق على التعجيل بالنظر في الطلبات المعلقة منذ سنوات بشأن نقل معدات عسكرية أميركية إلى باكستان.

ترحيب بعودة الثقة

ورحبت الدولتان باستعادة الثقة بينهما إثر الهجمات المستمرة على حركة طالبان، بينما طالبت إسلام أباد واشنطن بالاضطلاع بدور أكبر في قضية كشمير.

وأثنت كلينتون على جهود السلطات الباكستانية في محاربة المتشددين الإسلاميين ووعدتها بدعم كامل وتام من بلادها، قائلة "معركتكم هي معركتنا."

من جهته أشار وزير قرشي إلى تغيير كامل في موقف شركاء بلاده الذين كانوا يشككون في إرادة إسلام أباد في محاربة حركة طالبان، حين قال للصحافيين "لم تعد هناك نقاط استفهام أو شكوك أو عليكم بذل المزيد، إنهم يقدرون ما قمنا به حتى الآن."

وفي باكستان، رحب رئيس وزراء البلاد يوسف رضا جيلاني أمام البرلمان بعودة الحرارة إلى العلاقة مع واشنطن. وقال "في السابق كانت هناك قلة ثقة، لكن الآن بدأ الحوار الاستراتيجي والعالم برمته يدعم باكستان."

وفي واشنطن، صرح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بأن وعي السلطات الباكستانية للتهديد الإرهابي "ملفت،" بينما أشار الأميرال مايكل مولن رئيس أركان الجيوش الأميركية إلى أن موقف باكستان "تغير بشكل جذري في السنتين الأخيرتين."

وقال مولن إن باكستان ملتزمة بالقيام بدورها في تسهيل جهود المجتمع الدولي لإحلال السلام والاستقرار في أفغانستان"، مضيفا "نأمل من المجموعة الدولية أن تستجيب بالطريقة نفسها لهواجسنا المشروعة والمساعدة في خدمة مصالحنا المشتركة."
XS
SM
MD
LG