Accessibility links

دراسة: فحوص الكشف عن سرطان الثدي لا تنقذ الحياة


قال علماء من دول شمال أوروبا يوم الأربعاء إنهم لم يعثروا على دليل يؤكد أن فحص النساء للكشف عن سرطان الثدي له أي تأثير على معدلات الوفاة ليزيدوا بذلك من جدل دولي مثار بشأن الفحص الدوري.

وقال باحثون من الدنمرك والنرويج في دراسة نشرت في الدورية الطبية البريطانية إن التراجع في معدلات الوفاة بسبب سرطان الثدي في المناطق التي تجرى بها فحوص كانت هي نفسها أو أقل فعليا مقارنة بالمناطق التي لم تخضع فيها النساء للفحوص.

وقال كارستن يورجنسن من مركز كوشرين في كوبنهاغن: "نتائجنا مماثلة لما لاحظناه في دول أخرى بها برامج محلية منظمة. حان الوقت لنسأل: هل حقق الفحص التأثير المأمول بالنسبة لمعدل الوفيات بسرطان الثدي".

وأثير جدل في الولايات المتحدة شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعدما تساءل مسؤولو الصحة العامة القائمون على خدمات الوقاية الأميركية عن قيمة الفحص بأشعة الماموغرام بالنسبة للنساء اللاتي تقل أعمارهن عن 40 عاما واقترحوا رفع سن الفحص السنوي إلى 50 عاما.

واستنكر أطباء علاج السرطان وجماعات مناصرة هذا التوجه قائلين إن التغييرات المقترحة ستعني أن مزيدا من النساء سيمتن بسبب سرطان الثدي.

وسرطان الثدي هو أكثر السرطانات شيوعا لدى النساء في العالم وهو يمثل نحو 16 بالمئة من جميع السرطانات التي تصيب الإناث. ويقتل نحو 519 ألف شخص في أنحاء العالم كل عام.
XS
SM
MD
LG