Accessibility links

مخترق صفحة أوباما على تويتر: "أنا قرصان لطيف"


قال شاب فرنسي ألقي القبض عليه بتهمة اختراق الصفحات الخاصة بكل من الرئيس باراك أوباما والمغنية الأميركية بريتني سبيرز على موقع تويتر الاجتماعي على الإنترنت، الخميس إنه ليس قرصانا خبيثا بل قرصانا "لطيفا" كان هدفه الكشف عن نقاط الضعف الأمنية في الموقع.

وقال الشاب فرانسوا سي (23 عاما) الذي ألقي القبض عليه الثلاثاء عقب عملية مشتركة قامت بها الشرطة الفرنسية ومكتب التحقيقات الفدرالي (FBI): "لم يكن هدفي التخريب.. بل أردت أن احذرهم وأن أظهر عيوب النظام".

ويتهم فرانسوا، الذي طلب في حديث مع وكالة الصحافة الفرنسية عدم الكشف عن اسم عائلته، باختراق صفحات خاصة بالرئيس أوباما ونجمة الغناء الأميركية بريتني سبيرز.

وأفرج عنه بكفالة ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة في 24 يونيو/ حزيران ويواجه عامين على الأقل في السجن في حال إدانته بقرصنة البيانات.

وانتحل فرانسوا اسم "هاكر كرول" تيمنا بلعبة الفيديو "باكمان" التي كان يحبها عندما كان طفلا واستخدم ذلك الاسم للتباهي بهجماته على تويتر.

وقال إنه تمكن من اختراق تويتر بدخوله على لائحة عناوين إلكترونية لموظفي تويتر عن طريق "التكهن بكلمات المرور" الخاصة بهم أو فك شيفرة تلك الكلمات عن طريق دراسة صفحاتهم على موقع فايس بوك أو المدونات وغيرها من المواقع.

وفي أبريل/نيسان من العام الماضي تمكن من اختراق الموقع والدخول إلى صفحات شخصيات مثل أوباما.

ويعيش فرانسوا، وهو أكبر ستة أبناء، مع والديه في منزلهم المتواضع في بلدة بومون التي لا يتجاوز عدد سكانها 12 ألف نسمة قرب مدينة كليرمون-فيران حيث سيحاكم.
XS
SM
MD
LG