Accessibility links

القمة العربية تخصص نصف مليار دولار لدعم القدس والعراق يتراجع عن الانسحاب من القمة


أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الخميس أن وزراء الخارجية العرب أقروا تخصيص 500 مليون دولار لدعم القدس خلال اجتماعاتهم التحضيرية للقمة العربية التي ستلتئم السبت والأحد في سرت، شرق طرابلس.

وقال موسى في مؤتمر صحافي في ختام اجتماعات وزراء الخارجية العرب ردا على سؤال حول ما إذا كان الوزراء أقروا الطلب الفلسطيني بتقديم دعم قدره 500 مليون دولار "نعم تم إقراره".

ومن المقرر أن يرفع هذا القرار إلى القادة العرب لاعتماده.

من جانب آخر، كشف ديبلوماسيون عرب أن موسى سيتقدم إلى القمة بمشروع لإقامة علاقات وثيقة بين العرب والأطراف الإقليمية المؤثرة كإيران وتركيا باعتبارهما الدولتين الأكثر ارتباطا في الفترة الحالية بقضايا ومشكلات الأمن في المنطقة.

العراق يتراجع عن الانسحاب من القمة

من جانبه، أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري مساء الخميس أن انسحاب العراق من القمة العربية التي تعقد في سرت شرق ليبيا نهاية الأسبوع الحالي "لم يعد مطروحا".

وأوضح زيباري في تصريحات للصحافيين "أن مسألة انسحاب الوفد العراقي لم تعد مطروحة وسوف نساهم ونشارك ونأمل في إنجاح هذه القمة المهمة في الجماهيرية".

وقال إنه كانت لدى بلاده "بعض التحفظات حول التحضيرات التي سبقت عقد القمة وكانت هناك بعض المواقف السلبية حقيقة من تطورات الأوضاع السياسية في العراق" في إشارة إلى استقبال القيادة الليبية وفدا من المعارضة العراقية.

وأضاف انه خلال اجتماع وزراء الخارجية "أوضحنا هذا الموضوع للسادة الوزراء والدول المشاركة وأكدنا على موقف الحكومة العراقية بالمشاركة، لكن نحتفظ بحقنا في اتخاذ أي موقف آخر إذا رأينا إن هناك أي مفاجآت سوف تضر أو تهين الحكومة العراقية والشعب العراقي".

وتابع أن "استجابة السادة الوزراء كانت جيدة وطيبة وكان هناك تضامن عربي قوي جدا مع العراق وحتى من الجماهيرية ورئاسة المؤتمر". وأكد: "لذلك فإن مسألة انسحاب الوفد العراقي لم تعد مطروحة وسوف نساهم ونشارك ونأمل في إنجاح هذه القمة المهمة في الجماهيرية".

رغبة عراقية باستضافة القمة القادمة

من جانب آخر، أكد زيباري أنه "حق طبيعي من حقوق العراق استضافة القمة القادمة في العراق وكنا تنازلنا عليها في قمة الدوحة للأشقاء في الجماهيرية".

وشدد: "ولكن سنحتفظ بحقنا في استضافتها ببغداد العام القادم إن شاء الله".

وحول تحفظات بعض الدول على إمكانية استضافة بغداد القمة بالنظر إلى الأوضاع فيها أكد الوزير العراقي "الأوضاع الأمنية بدأت تتحسن في العراق وفي تقديراتنا أنه من الآن وحتى العام القادم نأمل أن تكون الظروف مهيأة في العراق".

XS
SM
MD
LG