Accessibility links

تغيرات جينية قد تزيد مخاطر إصابة غير المدخنين بسرطان الرئة


أفادت دراسة نشرت على موقع مجلة "ذي لانست اونكولوجي" على الانترنت ،أن تغيرات جينية يمكن أن تساهم في زيادة ملحوظة لمخاطر الإصابة بسرطان الرئة لدى غير المدخنين.

ولا يزال التدخين السبب الأول لسرطان الرئة إذ تزيد مخاطر إصابة المدخنين بهذا النوع من السرطان إلى 15 إلى 20 مرة مقارنة بغير المدخنين.

إلا أن 15 بالمئة من الرجال و53 بالمئة من النساء الذين يصابون بسرطان الرئة هم من غير المدخنين أو دخنوا اقل من 100 سيجارة طيلة حياتهم.

وأظهرت دراسات عدة أجريت على الخارطة الوراثية البشرية حصول تغييرات جينية يمكن أن يكون لها اثر متوسط على مخاطر الإصابة بسرطان الرئة، إلا أن أيا من هذه الدراسات لم تخصص لغير المدخنين.

وقام بينغ يانغ من كلية الطب في مايو كلينيك بمدينة روشستر في ولاية مينيسوتا الولايات المتحدة، مع فريق عالمي من الباحثين بدراسة على أربعة مراحل لتحديد التغييرات الجينية التي تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الرئة لدى غير المدخنين.

وحدد الفريق تغييران على مستوى الصبغية كروموزوم 13 يزيدان مخاطر الإصابة بسرطان الرئة بـنسبة 60 بالمئة لدى غير المدخنين.

ويبدو أن التغييرين يعوقان الجينة "جي بي سي "5 التي تلعب دورا في تكاثر الخلايا.

وأشار الباحثون إلى ضرورة إجراء دراسات مكلمة لتحديد دور الجينة "جي بي سي 5."
XS
SM
MD
LG