Accessibility links

مظاهرات في العاصمة السورية تطالب الزعماء العرب اتخاذ قرارات عملية لحماية القدس


ندد آلاف المتظاهرين في دمشق الجمعة بالإجراءات الإسرائيلية في القدس، مطالبين القمة العربية التي تبدأ غدا في مدينة سرت الليبية بقرارات عملية لحماية المدينة المقدسة.

وأفادت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية أن المتظاهرين تجمعوا في ساحة يوسف العظمة بوسط دمشق رافعين شعارات منها "المقاومة شرف الأمة وعنوان كرامتها"، "استهتار إسرائيل بالشرعية الدولية يطعن وجودها ويظهر حقيقتها" و"نساء سوريا يستنكرن تهويد القدس ويدعمن نضال المرأة الفلسطينية".

وندد المتظاهرون بما تقوم به إسرائيل هاتفين "القدس عربية وستبقى عربية" و"القدس لا شرقية ولا غربية القدس عربية" و"أقصانا ولا هيكلهم" و"عن غزة فكوا الحصار" و"لا سلام إلا بزوال الاحتلال".

ودعا عصام رميح البالغ من العمر 60 عاما، وهو مقعد، القادة العرب إلى أن "يتكاتفوا ويتفقوا على رأي، فاجتماعهم مصدر قوتنا وتفرقهم يكسرنا".

وأضاف أن "إسرائيل لا تعرف لغة السلام ولا تعرف إلا لغة النار وعلى العرب أن يجتمعوا"، على حد تعبيره.

وأعرب طلاب جامعيون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، وقال لؤي يوسف لوكالة الصحافة الفرنسية "أتينا تضامنا مع أهلنا في غزة ونقول لهم إننا لم نفعل شيئا لهم ولكننا لن نتخلى عنهم".

وقالت الطالبة رزان عياش: "قد لا نضيف شيئا، ولكننا أتينا لرفع معنويات الشعب الفلسطيني ولنقول لهم إن قلوبنا معهم"، مطالبة القادة العرب بأن "يتحركوا ويفعلوا شيئا من أجل فلسطين".

وتمنى أشرف حبوس "لفت أنظار العالم إلى ما يجري في القدس"، معربا عن أمله بأن يخرج "القادة العرب بنتائج عملية تطبق على أرض الواقع".

وقد تصاعد التوتر أخيرا في القدس الشرقية المحتلة التي شهدت مواجهات بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية على خلفية موافقة إسرائيل على تشييد مزيد من الوحدات الاستيطانية في المدينة المقدسة.

ويطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم المقبلة في حين تصر إسرائيل على اعتبار القدس عاصمتها "الأبدية والموحدة".
XS
SM
MD
LG