Accessibility links

logo-print

أردوغان يرفض بحزم فرض عقوبات جديدة على إيران ويدعو إلى إيجاد حل ديبلوماسي


كرر رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان في مقابلة تنشر الاثنين في مجلة دير شبيغل الألمانية رفضه الحازم لفرض عقوبات جديدة على إيران، داعيا إلى العمل على إيجاد حل ديبلوماسي للملف النووي الإيراني.

ويستقبل أردوغان الاثنين والثلاثاء المقبلين المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في تركيا، مع العلم أن للاثنين مواقف متعارضة تماما من الملف النووي الإيراني حيث تعتبر المستشارة الألمانية من أبرز الداعين إلى تشديد العقوبات على إيران.

وقال أردوغان "علينا أن نسعى قبلا إلى التوصل إلى حل ديبلوماسي".

وتابع رئيس الحكومة التركية "ما نحن بحاجة إليه اليوم هو الديبلوماسية ومزيد من الديبلوماسية وكل ما عدا ذلك يهدد السلام في العالم".

دعوة للتفكير في العقوبات

من جهتها كررت ميركل السبت الموقف الألماني، عندما قالت في رسالة فيديو تم بثها على موقعها على شبكة الانترنت "إذا لم تبد إيران للمرة الأخيرة شفافية في تعاطيها مع مسائل الطاقة النووية علينا أن نفكر في العقوبات".

والمعروف أن العديد من الدول الغربية وروسيا يعتبرون أن إيران تخفي برنامجا عسكريا وراء الطابع المدني لبرنامجها النووي.

مسألة الأرمن

على صعيد آخر، رفض أردوغان مجددا إلقاء تسمية "إبادة" على المجازر التي وقع مئات آلاف الأرمن ضحاياها في أوائل القرن العشرين خلال عهد السلطنة العثمانية.

وقال أردوغان "لا يوجد أي مجال للكلام عن إبادة"، معتبرا أن ما حصل كان "معركة" بين الأرمن والأتراك.

وكرر أردوغان مجددا تهديده المبطن بطرد الأرمن المتواجدين بشكل غير شرعي في تركيا.

وقال "حتى الآن لم ننظر إلى مسألة الطرد، أما في حال واصلت الجاليات الأرمينية حول العالم الضغوط على تركيا فقد نلجأ إلى هذا الإجراء".

يشار إلى أن باريس وأوتاوا والبرلمان الأوروبي أعلنوا عن إقرار تعبير "الإبادة" لوصف ما تعرض له الأرمن في مطلع القرن العشرين.

كما وافقت لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي على قرار بهذا الصدد، وكذلك البرلمان السويدي.

XS
SM
MD
LG