Accessibility links

logo-print

مسيرة ترفع الأعلام الفلسطينية وسعف النخيل تخترق الجدار الفاصل إلى مشارف مدينة القدس


تمكنت مسيرة ترفع الأعلام الفلسطينية وسعف النخيل انطلقت من مدينة بيت لحم بمناسبة أحد الشعانين من اختراق بوابة الجدار الفاصل في غفلة من الجيش الإسرائيلي لتصل على نحو غير متوقع إلى مشارف مدينة القدس.

وانطلقت المسيرة السلمية التي ضمت نحو 200 متظاهر من ساحة المهد بهدف الاحتجاج على منع المسيحيين الفلسطينيين من الاحتفال بشعائر أحد الشعانين في القدس.

ونظمت المسيرة مؤسسة هولي لاند ترست بمناسبة أحد الشعانين، الذي يسبق أسبوع آلام السيد المسيح، تحت عنوان "مسيرة حرية التنقل وحرية العبادة."

وتقدم المسيرة سيارة أطلقت التراتيل وشبان يحملون الأعلام الفلسطينية وقد فردوا علما فلسطينيا كبيرا وامتطى شاب حصانا وآخر حمارا وحملوا سعف النخيل تقليدا للسعفة التي حملها المسيح لدى دخوله إلى القدس.

وكتب على اللافتات "لا لجدار الضم والتوسع العنصري"، وباللغة الانجليزية "فلسطين حرة."

المتظاهرون يفاجئون الجنود

وفوجئ الجنود الإسرائيليون عند بوابة معبر بيت لحم عند المدخل الجنوبي للقدس بجموع المتظاهرين يعبرون البوابة التي كانت مفتوحة جزئيا وهم يهتفون "فلسطين حرة."

وما كان من الجنود إلا أن اختبأوا في غرفة الحراسة الخاصة بهم بعد أن أصبح المتظاهرون في المنطقة الفاصلة في الجانب الإسرائيلي.

وواصل المتظاهرون سيرهم وعبروا البوابة الثانية فأصبحوا عمليا في مدينة القدس وساروا نحو 400 متر في شارع القدس-بيت لحم الرئيسي، قبل أن تبدأ الشرطة الإسرائيلية التي فوجئت بهم باستدعاء قوات مساندة.

وقالت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية إن الدهشة استحوذت على رجال الشرطة الذين لم يدركوا على الفور ما يمكن أن يفعلوه وراحوا يتساءلون "كيف وصل هؤلاء إلى هنا؟"

مشاركة تبكي من شدة الانفعال

وقالت لبنى البندك المشاركة في المسيرة "لا أصدق أننا دخلنا إلى القدس"، وأضافت وهي تكاد تبكي من شدة انفعالها، "هذه هي المقاومة الشعبية."

وقال مروان شعبان عبر مكبر الصوت "هذه هي المقاومة الشعبية، اليوم استطعنا الوصول إلى هنا وغدا سنصل إلى الأقصى وكنيسة القيامة وسنكون في كل مكان في قدسنا."

ولشدة دهشتهم راح المشاركون في المسيرة يتصلون من هواتفهم المحمولة بأهلهم وأصدقائهم ليبلغوهم "نحن في القدس!"

الجيش يصل أخيرا ويعتقل 10

وبعد حوالي ساعة وصلت سيارات من الشرطة والجيش إلى المكان وقام أفراد الشرطة باعتقال نحو 10 أشخاص قبل أن يعيدوا المتظاهرين أدراجهم باتجاه بوابة الحاجز.

ويغلق الجيش الإسرائيلي الضفة الغربية ابتداء من منتصف ليل الأحد حتى منتصف ليل 6 أبريل/نيسان خلال عيد الفصح اليهودي كما أعلن بيان عسكري.

وأوضح البيان أن هذا الإجراء اتخذ "لأسباب أمنية" من قبل وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك.
XS
SM
MD
LG