Accessibility links

logo-print

أوباما يعود إلى واشنطن بعد زيارة خاطفة إلى أفغانستان جدد خلالها تعهده بدعم الشعب الأفغاني


أعلن البيت الأبيض وصول الرئيس باراك أوباما الاثنين إلى واشنطن بعد زيارة خاطفة الأحد إلى أفغانستان، حيث أمضى نحو خمس ساعات والتقى في كابل الرئيس الأفغاني حميد كرزاي وطلب منه بذل المزيد من الجهود في مكافحة الفساد في أفغانستان.

وقد أشاد أوباما بجهود الأفغان لإشاعة الأمن في البلاد، وحث زعماء تلك الدولة على تحسين أسلوب الحكم والقضاء على ممارسات الفساد.

تجديد الدعم لأفغانستان

وجدد الرئيس أوباما تعهد الولايات المتحدة بدعم الشعب الأفغاني وقال: "لقد عانى الأفغان لعقود، وشهدوا حروبا. ولكننا هنا لمساعدة الأفغان لتحقيق سلام حقيقي. ونحن ندرك المقومات العظيمة لدى الشعب الأفغاني رجالا ونساء."

"سنكسر شوكة القاعدة"

وقد اجتمع أوباما خلال الزيارة التي استغرقت ست ساعات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، وسعى إلى رفع معنويات القوات الأميركية في مخاطبته لها في قاعدة باغرام الجوية القريبة من العاصمة الأفغانية كابل.

وقال الرئيس الأميركي: "مهمتنا واضحة، سنكسر شوكة القاعدة ونفككها ونهزمها وندمرها وحلفاءها المتطرفين. هذه هي مهمتنا. ولتحقيق ذلك فإن أهدافنا في أفغانستان واضحة. سنعمل على عدم منح القاعدة ملاذا آمنا. وسنوقف مسلحي طالبان. وسنعمل على دعم وتقوية القوات والحكومة الأفغانية كي تتمكن من تحمل المسؤولية والحصول على ثقة الشعب الأفغاني."

وقال أوباما إن استراتيجية الولايات المتحدة في أفغانستان تشمل جهودا ترمي إلى تسهيل الحياة على الشعب الأفغاني.

ارتياح معظم الأميركيين

هذا وتبين من استطلاع أجرته صحيفة واشنطن بوست تزامن مع الزيارة المفاجئة للرئيس أوباما إلى أفغانستان الأحد، أن معظم الأميركيين أعربوا عن ارتياحهم للطريقة التي يعالج بها الرئيس أوباما الوضع في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG