Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

هآرتس تقول إن أوباما طالب نتانياهو بالتوصل الى تسوية مع الفلسطينيين خلال أقل من سنتين


نقلت صحيفة هآرتس عن مصادر سياسية إسرائيلية وصفتها بالمطلعة قولها إن الرئيس باراك أوباما طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالإعلان عن التوصل إلى تسوية نهائية بين إسرائيل والفلسطينيين في أقل من سنتين.

وأضافت المصادر للصحيفة أن من بين المطالب العشرة التي تقدم بها أوباما إلى نتانياهو أربعة تتعلق بالقدس، وهي: فتح مكتب فلسطيني للمصالح التجارية في شرق المدينة ووقف سياسة هدم المنازل في الأحياء العربية وكذلك وقف البناء في المستوطنات فيها بالإضافة إلى وقف تشييد 1600 وحدة سكنية في مستوطنة رامات شلومو في حي الشيخ جراح في القدس.

واشنطن تقر بوجود صعوبات

أقرت وزارة الخارجية الأميركية بوجود صعوبات تعترض سبيل استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط. وقال بي جيه كراولي المتحدث باسم الوزارة :
"في الوقت الذي اعتقدنا أن المحادثات هنا في واشنطن الأسبوع الماضي حققت تقدماً، إلا أنني اعتقد انه ما زال هناك الكثير الذي يجب عمله. ونأمل في أن تكرر لنا الأطراف في المستقبل القريب ما قالته في الماضي القريب حول استعدادها لبدء المفاوضات غير المباشرة ، ولكننا سنواصل حث الطرفين على انتهاج مسار بناء الثقة وخلق الأجواء المواتية لبدء تلك المفاوضات التي يجب أن تفضي إلى المفاوضات المباشرة."

نتانياهو ينفي تصريحات ضد أوباما

وفي تطور آخر يظهر من خلال التصريحات المتضاربة لمسؤولين على مستوى عال في الحكومة الإسرائيلية حول العلاقات مع الولايات المتحدة بوادر تصدع في الائتلاف الذي يترأسه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وقد نفى رئيس الحكومة ما نسب إلى بعض المحيطين به من تصريحات ضد الرئيس أوباما وصف فيها الرئيس الأميركي بأنه "أكبر كارثة" لإسرائيل، وقال نتانياهو "سمعت تصريحات غير مناسبة عن الإدارة الأميركية والرئيس الأميركي، وأود أن أقول بوضوح إن هذه التصريحات غير مقبولة بالنسبة لي، ولا تأتي من أي أحد يمثلني."


إشادة بالدعم العربي للقدس

هذا وقد أشاد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت بدعم قمة سيرت في ليبيا للقدس وقال إنه بمثابة استجابة لمطالب الفلسطينيين ويظهر ذلك - على حد قوله - من خلال رصد مبلغ 500 مليون دولار لدعم مدينة القدس والتأكيد على ضرورة التحرك العربي المشترك في المحافل الدولية لإدانة قرارات إسرائيل بشأن الاستيطان والقدس.

والفصائل خاب أملها في القمة

بينما أعربت عدة فصائل فلسطينية عن خيبة أملها إزاء القرارات التي صدرت عن القمة العربية، لاسيما ما وصفته بالدعم المتواضع الذي قدمته للقدس .

ويرى مسؤولون فلسطينيون أن نتائج القمة العربية بشأن القدس لم تكن على مستوى الطموحات.

التفاصيل في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:

XS
SM
MD
LG