Accessibility links

logo-print

شروط للقوائم المعارضة في إقليم كردستان قبل التحالف مع القائمة الكردستانية


قال القيادي في حركة "التغيير" المعارضة في إقليم كردستان العراق سردار عبد الله إن قوائم "التغيير" و"الاتحاد الإسلامي الكردستاني" و"الجماعة الإسلامية" في كردستان تشترط تحسين الأوضاع في الإقليم قبل التحالف مع القائمة الكردستانية.

وأشار عبد الله إن قال المعارضة في كردستان إلى أن قوائم الأحزاب المعارضة في الإقليم حددت الرؤى المشتركة لها قبل الاجتماع مع قائمة التحالف الكردستاني، وذلك في اجتماع عقد مساء يوم الأحد الماضي في أربيل.

وأشار عبد الله في حديث مع مراسل "راديو سوا" إلى ان القوائم الثلاثة توصلت إلى ضرورة حل المشاكل في كردستان قبل التوجه بموقف موحد إلى بغداد:

"حل المشاكل هنا التي تقف وراءها أحزاب السلطة وحزب معين في سلطة كردستان مرتبط بتوجهنا إلى بغداد. نحن لن نوقع "صكا" لأحد دون تحسين الأوضاع في كردستان، ولايمكن أن نطالب بالديموقراطية في بغداد بينما نحن نخرق كل القيم الديموقراطية هنا".

وأضاف عبدالله أن القوائم الثلاث تنتظر الاجتماع مع قائمة التحالف الكردستاني لطرح أفكارها بشأن التحالف معها:

"نحن القوائم الثلاثة نسقنا مواقفنا بانتظار الاجتماع مع قائمة التحالف الكردستاني، ونحن ننتظر الاجتماع الذي من المزمع ان يدعو اليه رئيس الإقليم الاسبوع المقبل"

وحول قرار مشاركة قوائم "التغيير"والاتحاد الاسلامي والجماعة الإسلامية في كردستان في الحكومة الجديدة، قال عبدالله إن هذه القوائم قررت التعامل بإيجابية، مشيرا إلى أن لديها ثوابت واضحة و"مشاركتنا في الحكومة تابعة لهذه الثوابت. إذا كانت تصب في مصلحة شعب كردستان نحن سوف نشارك ونشارك بقوة وإذا لم تصب في هذا الاتجاه سنغير موقفنا، لكن في كل الأحوال نحن يهمنا أن يكون العامل الكردي الموحد".

يذكر أن قوائم الأحزاب المعارضة في إقليم كردستان التي شاركت في الانتخابات التشريعية في البلاد حصلت على 14 مقعداً بينما حصلت قائمة التحالف الكردستاني على 43 مقعداً.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG