Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يعرض على ميدفيديف التعاون لكشف مرتكبي الإعتدائين في مترو أنفاق موسكو


أعلن البيت الأبيض الاثنين أن الرئيس باراك أوباما اتصل هاتفيا بنظيره الروسي ديمتري ميدفيديف ليقدم له التعازي اثر اعتداءين وقعا في مترو الأنفاق بموسكو، وأكد له استعداد الولايات المتحدة للتعاون في التحقيق لكشف مدبري الاعتداءين.

وقال البيت الأبيض في بيان "اتصل الرئيس أوباما بالرئيس الروسي ميدفيديف ليقدم له تعازيه في القتلى والجرحى الذين سقطوا في موسكو نتيجة هذا العمل الإرهابي البشع".

وأضاف البيان أن "الرئيس أوباما قال إن الولايات المتحدة مستعدة للتعاون مع روسيا للمساعدة في إحالة الذين دبروا هذا الاعتداء إلى القضاء".

لافروف لا يستبعد مسؤولية عناصر أجنبية

وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف مساء الاثنين إنه من غير المستبعد أن تكون عناصر أجنبية وراء الاعتداءين اللذين استهدفا مترو موسكو واوقعا 38 قتيلا، كما نقلت عنه وكالة انترفاكس للانباء.

وقال لافروف ردا على صحافيين في كندا "أنا لا استبعد ذلك، لا يمكننا استبعاد شيء".

وأضاف "جميعنا نعرف جيدا جدا أن إرهابيين يعملون في السر وينشطون بقوة على الحدود بين أفغانستان وباكستان".

وأضاف وزير الخارجية الروسية "نعرف أنه يتم الإعداد للكثير من الاعتداءات فيها ليس فقط لتنفيذها في أفغانستان وإنما في دول أخرى. في بعض الأحيان يمكن أن تصل هذا المسارات إلى القوقاز الروسي".

وأضاف "لا يساورني أدنى شك: سنعثر عليهم وستتم إبادتهم عن بكرة ابيهم".

العاهل الأردني يعزي

وقد بعث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ببرقية تعزية إلى الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف في ضحايا حادثي التفجير الإرهابيين اللذين استهدفا صباح الاثنين محطتين بمترو الأنفاق في موسكو وأوديا بحياة العديد من المواطنين الأبرياء وإصابة آخرين بجراح.
وأفادت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن الملك عبدالله الثاني أكد في البرقية إدانته لهذا العمل الإرهابي وتضامنه مع روسيا ووقوفه إلى جانبها لتجاوز هذه المحنة.
وأعرب العاهل الأردني باسمه وباسم شعب المملكة الأردنية الهاشمية وحكومتها عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة لروسيا بهذا الحادث الأليم.

وكان انفجاران قد وقعا صباح الإثنين في محطتي "لوبيانكا" و"بارك كولتوري" في موسكو، وأسفرا عن مقتل 38 شخصا وإصابة 65 آخرين.

الرئيس مباراك يعزي

كما بعث الرئيس المصري حسني مبارك ببرقيتي تعزية ومواساة لكل من الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين في ضحايا التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا محطتين من محطات مترو الأنفاق في موسكو الإثنين.

وأعرب الرئيس مبارك في البرقيتين عن مشاعر المواساة لعائلات الضحايا ولشعب وحكومة روسيا الاتحادية، حسب ما ذكرت وكالة أنباء نوفوستي الروسية.

بان كي مون يدين التفجيرين

هذا وقد أدان السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مترو الأنفاق بالعاصمة الروسية موسكو في وقت سابق من الإثنين وخلفت عشرات القتلى والجرحى.
وأعرب بان في بيان له عن ثقته بتمكن السلطات الروسية من إلقاء القبض على من يقف وراء "هذا الهجوم الإرهابي البشع" وتقديمهم للعدالة.
وقدم بان تعازيه القلبية لأسر الضحايا وللحكومة الروسية وشعبها متمنيا الشفاء العاجل للجرحى الذين اصيبوا جراء هذه التفجيرات الإرهابية.
وقال مندوب الغابون ايمانويل ايسوزي نغونديه باسم مجلس الأمن الذي يرأسه خلال شهر مارس/آذار الحالي إن "أعضاء المجلس يدينون بأشد وأقوى العبارات الاعتداءات" التي شهدتها موسكو والتي يعتبرونها "أعمال إرهابية بشعة".

وأضاف أن "أعضاء مجلس الأمن يؤكدون من جديد أن الإرهاب بكل أشكاله وكل مظاهره من أخطر التهديدات التي تواجه السلام والأمن في العالم وأن كل عمل إرهابي هو جريمة لا يمكن تبريرها أيا كانت الدوافع والمكان والزمان والفاعل".

من جهة أخرى قامت شرطة مدينة نيويورك بتكثيف الإجراءات الأمنية في شبكة مترو الأنفاق بالمدينة تحسبا لأي طارئ.

عباس يدين الهجوم

وأدان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاعتداء المزدوج في مترو أنفاق موسكو الذي راح ضحيته 38 قتيلا الاثنين.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه لوكالة الصحافة الفرنسية "إن عباس أرسل رسائل إدانة شديدة اللهجة إلى القيادة الروسية وخاصة الرئيس ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين أدان فيها الهجومين الإرهابيين في موسكو وتقدم بالتعازي لهما وللشعب الروسي".

وأوضح ابو ردينه "أن الشعب الفلسطيني وأبو مازن يعربون عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب روسيا ضد هذه الهجمات الإرهابية".
XS
SM
MD
LG