Accessibility links

1 عاجل
  • 122 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت لصالح القرار الكندي لوقف إطلاق النار في سورية

عمليات البحث مستمرة عن شقيق الرئيس الإماراتي إثر تحطم طائرته الشراعية


واصلت المروحيات وعشرات الغطاسين الاثنين البحث بالقرب من مدينة الرباط عن الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، شقيق رئيس دولة الامارات، والذي فقد اثره بعد سقوط طائرته الشراعية في 26 مارس/آذار في بحيرة خلف سد سيدي محمد بن عبدالله.

وقال مسؤول في الشرطة المغربية إن مروحيات مزودة بكاشفات معادن تعمل في منطقة الحادث قرب بحيرة سد سيدي محمد بن عبدالله، لأن الشيخ أحمد بن زايد كان يحمل أشياء تحتوي قطعا معدنية.

وفي الوقت نفسه، يركز نحو مئة غطاس مغربي تابعين للشرطة وفرق الانقاذ وكذلك لفرق انقاذ جاءت من فرنسا والإمارات واسبانيا البحث في منطقة مساحتها ستة كيلومترات مربعة في منطقة البحيرة وجوارها.

وقال مسؤول في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية "لم يتم بعد العثور عليه، لكن البحث مستمر بلا توقف".
وأضاف أن "الاوحال تعيق الرؤية وتجعلها منعدمة بالنسبة للغطاسين على عمق اكثر من 35 مترا".

والشيخ احمد هو احد أشقاء رئيس دولة الامارات العربية المتحدة، حاكم ابوظبي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويتولى رئاسة مجلس أمناء مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والانسانية، فضلا عن أنه العضو المنتدب لجهاز ابوظبي للاستثمار، الذي يعتبر أكبر صندوق سيادي في العالم تابع لحكومة أبو ظبي، إذ تقدر اصوله بحوالى 600 مليار دولار.

وقد تحطمت طائرة الشيخ أحمد الشراعية في منطقة وادي بورقراق ولم تعرف أسباب الحادث الذي بوشر التحقيق فيه.

وأعلن الجمعة اثر الحادث العثور على قائد الطائرة الاسباني على قيد الحياة وكان لا يزال الاثنين في قسم العناية الخاصة في مستشفى في الرباط حيث سيخضع لعملية جراحية.

وكتبت صحيفة "اخبار اليوم" المستقلة الاثنين أن "الامل ضعيف في العثور على الشيخ أحمد بن زايد حيا".

ويملك الشيخ أحمد مقرا ومسكنا على ضفة البحيرة بني في مطلع التسعينيات في عهد والده رئيس الامارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

ومنذ ذلك الحين يتردد عليه افراد من عائلة الشيخ زايد. ويطل المقر على وادي بورقراق والسد الذي يغذي بالمياه منطقة الرباط ومحيطها.
XS
SM
MD
LG