Accessibility links

logo-print

واشنطن تفكر في تزويد باكستان بطائرات بدون طيار خلال سنة


أعربت وزارة الدفاع الأميركية عن أملها في تزويد باكستان بطائرات بدون طيار خلال سنة، ولكن ليس بالضرورة من النموذج الذي تطلبه إسلام اباد، كما أفاد مسؤول عسكري أميركي كبير الاثنين.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لعدد من الصحافيين "أود أن يكون في وسعنا أن نرسلها خلال سنة"، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي ما يتعلق بعدد هذه الطائرات ونوعها، قال "ذلك يتوقف على احتياجاتهم، وعلى العدد المناسب للمعركة التي يخوضونها" في مواجهة المتطرفين الإسلاميين.

وقال مسؤولون أميركيون خلال زيارة وزير الدفاع روبرت غيتس إلى باكستان في نهاية يناير/كانون الثاني إن واشنطن تعتزم تزويد إسلام أباد بنحو عشر طائرات بدون طيار غير مسلحة من نوع "شادو" أي "الظل" طولها 3.4 أمتار، لتحسين قدرتهم على الاستطلاع والمراقبة.

وقال المسؤول العسكري إن طائرة "شادو" هي "ضمن طلبيتهم". و"شادو" أصغر حجما من طائرتي "بريديتور" و"ريبر" المسلحتين.

ولكنه أضاف "نعمل على أن ندرس معهم احتياجاتهم لكي تتلاءم مع التجهيزات"، مؤكدا أنه يجري التفكير في طائرات أخرى بلا طيار مثل "سكاي ايغل" وهي اصغر ويبلغ طولها 1.2 متر.

ويملك الجيش الباكستاني طائرات بدون طيار محلية الصنع لكنها اقل تطورا من النماذج الأميركية.

وعدا عن طائرات الاستطلاع، تأمل إسلام أباد الحصول على طائرات بدون طيار مسلحة مثل تلك التي تستخدمها الولايات المتحدة لتنفيذ هجمات على طالبان والقاعدة في المناطق القبلية الباكستانية.

وقال وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قريشي الذي يزور واشنطن الخميس لمحطة "CNN" "نرغب في الحصول عليها".

وأضاف "سيساعد ذلك في تحسين مشاعر الشعب الباكستاني" إزاء الولايات المتحدة التي تتهم بإزهاق أرواح مدنيين في الغارات التي تنفذها.
XS
SM
MD
LG