Accessibility links

الخارجية الأميركية تعرب عن أملها في عودة السفير التركي إلى واشنطن


أعربت الخارجية الأميركية الاثنين عن أملها في أن تعيد تركيا سفيرها إلى واشنطن، نائية بنفسها عن قرار لجنة في الكونغرس الأميركي استخدام عبارة "إبادة" لوصف مجازر الأرمن في عهد الدولة العثمانية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت تركيا قد استدعت سفيرها بداية مارس/آذار احتجاجا على تبني لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب لهذا القرار.

وطلب وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الأحد من نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون منع التصويت على القرار في مجلس النواب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي "نتفهم الأسباب التي استدعت من أجلها تركيا سفيرها،ونأمل في أن يعود عندما ترى تركيا أن الظروف مناسبة".

وبعد التصويت على القرار في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، قالت كلينتون "لا نعتقد أن الكونغرس بمجلسيه يمكنه أو عليه أن يأخذ هذا القرار في الاعتبار".

وقال مساعد وزيرة الخارجية جيمس ستينبرغ إن "تركيا أعربت عن قلقها بشأن التصويت في لجنة مجلس النواب، وأوضحنا بدورنا موقفنا من القرار. وعليه، نأمل أن يشكل ذلك نقطة انطلاق للمضي قدما لان لدينا الكثير من الأمور لنفعلها معا".

ويدعو القرار الأميركي الذي ليست له صفة الإلزام حتى في حال اعتماده من قبل مجلس النواب، الرئيس باراك أوباما إلى استخدام عبارة "الإبادة" لكي يصف "التصفية المنهجية والمتعمدة لمليون و 500 الف أرمني" وفق القرار.

ويعتبر الأرمن المذابح وعمليات النفي التي لحقت بهم بين 1915 و1917 وقتل فيها أكثر من 1.5 مليون ارمني، "إبادة".

ولا تعترف تركيا سوى بمقتل 300 إلى 500 ألف أرمني ليس في حملة تصفية بل خلال الفوضى التي عمت السنوات الأخيرة من عهد الإمبراطورية العثمانية.

وقد اعترفت فرنسا وكندا والبرلمان الأوروبي بمفهوم الإبادة.
XS
SM
MD
LG