Accessibility links

مشروع فرنسي لنقل الكهرباء من إفريقيا إلى أوروبا


تعمل فرنسا على تشكيل كونسورسيوم من الشركات لتطوير شبكة واسعة من الخطوط الكهربائية تحت سطح البحر الأبيض المتوسط لنقل الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية في إفريقيا إلى أوروبا حسب مصادر قريبة من الملف.

وافادت المصادر ان هذا المشروع الذي أطلق عليه اسمه "ترانسغرين" سيجمع شركات إنتاج كهرباء وادارة شبكات كهربائية وصانعي عتاد الضغط العالي تحت رعاية "الكرتيسيتي دو فرانس" او.دي.اف" مؤكدة معلومات نقلتها صحيفة "انربرس" المتخصصة.

ويتوقع أن يتم الانطلاق في مشروع "ترانسغرين" الذي يندرج في إطار "خطة شمسية أوروبية" خلال اجتماع وزراء طاقة 43 بلدا من الاتحاد المتوسطي في 25 مايو/ ايار القادم في القاهرة.

وسيكلف كونسورسيوم تراسغرين في المرحلة الأولى 2010-2012 بالقيام بدراسة انجازية المشروع بهدف بناء شبكة واسعة من الخطوط الكهربائية ذات الضغط العالي تحت البحر بالتيار المطرد.

وترتبط أوروبا بإفريقيا حاليا بخط مزدوج واحد من التيار المطرد قوته 1400 ميغاوات يعبر البحر تحت مضيق جبل طارق.لكن هناك عدة مشاريع لإقامة كوابل تحت البحر بين الجزائر واسبانيا والجزائر وسردينيا وتونس وصقلية.

وتهدف الخطة الشمسية المتوسطية في إطار الاتحاد المتوسطي إلى بناء قدرات إنتاج كهرباء "قليلة الانبعاث من الكربون" لا سيما من الطاقة الشمسية بعشرين جيغاوات بحلول عام 2020.

وما زالت الطاقة المتجددة غير مستغلة كثيرا في حوض المتوسط رغم توفر الشمس فيه بكثرة في أماكن شاغرة بإمكانها استقبال قدرات إنتاج كهرباء بإحجام كبيرة.

ويرى معدو المشروع أن ترانسغرين سيكون مكملا لمشروع ديزيرتك الألماني الذي يهدف إلى إنشاء شبكة واسعة من المنشات الهوائية والشمسية في شمال إفريقيا والشرق الأوسط في غضون 40 عاما لتزويد أوروبا بنحو بالمئة 15 مما تستهلكه من كهرباء.
XS
SM
MD
LG