Accessibility links

logo-print

الرئيس السوري بشار الأسد يستقبل في دمشق الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط


ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا في نبأ عاجل أن الرئيس السوري بشار الأسد استقبل الأربعاء الزعيم الدرزي اللبناني النائب وليد جنبلاط، وكان الأسد أعلن في مقابلة تلفزيونية انه سيستقبل جنبلاط بعد القمة العربية الأخيرة التي عقدت في ليبيا.

وكان جنبلاط اشد من هاجم النظام السوري والأسد شخصيا خلال السنوات الاربع التي تلت اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 14 فبراير/شباط 2005، وهو تراجع عن مواقفه تلك معتبرا أنها آتت وليدة "لحظة تخل"، مؤكدا انه قال "في لحظة غضب كلاما غير لائق" في حق الأسد، داعيا إياه إلى "تجاوز" الأمر و"طي صفحة" الماضي.

والكلام المقصود هو هجوم عنيف شنه جنبلاط على الرئيس السوري في 14 فبراير/شباط 2007، في الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري، وضمنه اعنف هجوم على الرئيس السوري واصفا إياه بأنه "كذاب" و"مجرم" و"سفاح" و"طاغية".

واعتبر الأسد في المقابلة التلفزيونية ان ما قاله جنبلاط كاف لكي يستقبل في سوريا. وقال "الاعتذار يعني الاعتراف بالخطأ، هذا المضمون قاله وليد جنبلاط في أكثر من مقابلة، نحن يهمنا المضمون وهذا هو المضمون الذي نريده".

XS
SM
MD
LG