Accessibility links

قالت غوغل إنها رصدت هجمات الكترونية تهدف إلى إسكات المعارضة لمشروع تنقيب عن البوكسيت تقوده الحكومة الفيتنامية وتشارك فيه شركة صينية كبرى وقالت إنها كانت مماثلة للهجمات التي كانت محور الخلاف مع بكين.

وذهبت شركة مكافي لأمن الكمبيوتر التي رصدت برنامج الكمبيوتر الضار إلى مدى أبعد قائلة إن مبتكري هذا البرنامج "ربما يكونون موالين لحكومة جمهورية فيتنام الاشتراكية".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من وزارة الخارجية الفيتنامية. وقال نيل ميتا من الفريق الأمني لغوغل في موضوع نشر يوم الثلاثاء على المدونة الأمنية للشركة على الانترنت إن الفيروس ربما يكون قد أصاب "عشرات الآلاف من المستخدمين" الذين قاموا بتحميل ما يقولون انه ما كانوا يظنون أنه برنامج لوحة مفاتيح فيتنامية وربما برامج أخرى.

وكتب ميتا يقول "هذه الأجهزة المصابة بهذه البرامج الضارة تم استخدامها للتجسس على أصحابها وكذلك للمشاركة في هجمات حجب الخدمة على المدونات التي تتضمن رسالات سياسية معارضة." وهجمات حجب الخدمة تؤدي إلى تعذر الدخول للمواقع.

ومضى يقول "حاولت هذه الهجمات على وجه الخصوص إسكات المعارضة لجهود التعدين لمادة البوكسيت في فيتنام وهي قضية مهمة ومشحونة بالانفعالات في البلاد."

وفي الصين قال بعض الصحفيين إن حسابات البريد الالكتروني الخاصة بهم على ياهو وحسابات آخرين يتعلق عملهم بالصين تعرضت لهجوم اكتشف هذا الأسبوع.

وأضاف ميتا أن الهجمات التي وقعت في فيتنام كانت أقل مهارة لكن شأنها شأن الهجمات الصينية كانت مثالا لاستخدام برامج الكمبيوتر الضارة لتحقيق أهداف سياسية. وتمضي الحكومة الفيتنامية قدما في خطط للتنقيب عن البوكسيت ومعالجته بالمشاركة مع شركة شالكو التابعة لشركة شينالكو الصينية للألمنيوم مما أثار معارضة شديدة.

XS
SM
MD
LG