Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يناقش الاستيطان في القدس وواشنطن تتجه إلى الامتناع عن التصويت


أفاد المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور بأن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة منتصف شهر ابريل/نيسان تخصص لدراسةِ موضوعِ البناء في القدس الشرقية على حد ما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيلية .

مجلس الأمن لم يناقش الاستيطان

إلا أن صحيفة جيروسليم بوست نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن مثل هذه المبادرة غير مطروحة أمام مجلس الأمن الدولي كما أنهم لا يسعون ولا يشجعون على القيام بإجراء من هذا القبيل.

يذكر أن هيئة الإذاعة البريطانية نقلت عن مسؤول أميركي آخر قوله إن الولايات المتحدة باعتبارها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي وتتمتع بحق النقض، وغالبا ما استخدمت هذا الحق لعرقلة أي قرارات تندد بإسرائيل، قد تمتنع عن التصويت على قرار يصدره مجلس الأمن بشأن البناء في القدس الشرقية، بحيث يصبح من المرجح إجازة مثل هذا القرار في المجلس.

وقال مسؤولون إسرائيليون في القدس إنهم ليسوا على علم بأي نقاش حول هذه المسألة في واشنطن أو ما إذا كان هذا الموضوع قد أثير خلال المباحثات التي أجراها نتانياهو في واشنطن الأسبوع الماضي.

أوباما:العلاقة مع إسرائيل متينة

من جهته قال الرئيس أوباما في مقابلة مع محطة تلفزيون MSNBC إن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل متينة كالصخر واصفا بوادر الخلاف التي برزت مؤخرا "بالخلاف بين الأصدقاء".

تجميد الاستيطان أولا

من ناحية أخرى، أعلنت الرئاسة الفلسطينية قبل وصول المبعوث الأميركي جورج ميتشل إلى إسرائيل الأحد المقبل، في محاولة لدفع عملية السلام، أن استئناف المفاوضات مع إسرائيل لن يتم إلا بعد تجميد الاستيطان بشكل كامل ولاسيما في القدس.

وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إنه لا بد من تحقيق دعوات القمة العربية بوجود مرجعيات واضحة لعملية السلام والمفاوضات حتى يمكن تحقيق تقدم في تلك العملية.

تجميد عمليات الاستيطان لمدة أربعة أشهر

وكانت صحيفة هآرتس قد أفادت بأن الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل تجميد الاستيطان في القدس الشرقية بما في ذلك الأحياء اليهودية، لمدة أربعة أشهر في مقابل أن تضغط واشنطن على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.

المستوطنون يرفضون الإخلاء

وفي ذات السياق، أظهر استطلاع للرأي أجراه ، معهد ترومان للأبحاث في الجامعة العبرية بالقدس في مطلع الشهر الحالي، أن 21 بالمئة من المستوطنين يعتقدو أنه يتعين استخدام جميع الوسائل بما في ذلك السلاح لمقاومة إجلاء المستوطنين.

إلا أن 63 بالمئة يعتقدون أن إجلاء المستوطنات يتعين ألا يتم إلا بعد عملية إستفتاء وليس بناء على قرار يتخذ في الكنيست.

كما وجد الإستطلاع أن 54 بالمئة من المستوطنين لا يعترفون بصلاحية الحكومة في اتخاذ قرار إخلاء المستوطنات، وذلك مقارنة مع 50 بالمئة في عام 2005.

وعندما سئل الأشخاص الذين أستطلعتم أراؤهم عما إذا كانوا سيقبلون إزالة المستوطنات إذا أسفر الاستفتاء عن قبول غالبية اليهود في إسرائيل هذا الإجراء، قال 49 بالمئة من المستوطنين إنهم لن يقبلوا بذلك بالمقارنة مع 46 بالمئة قبل خمس سنوات.

اتصالات لجمع 500 مليون دولار

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية هشام يوسف أن الاتصالات بدأت لجمعِ خمسمئةِ مليون دولار لدعمِ القدس تنفيذا لقرارٍ اتـُخذ بهذا الشأن خلال القمة العربية التي انعقدت في سرت في ليبيا. ووصف يوسف ما يحدث في القدس بأنه خطيرٌ ويتطلب التزاما كبيرا من الدول العربية كافة.

XS
SM
MD
LG