Accessibility links

الرئيس أوباما يعلن فتح مناطق جديدة للتنقيب عن النفط قبالة السواحل الأميركية


أعلن الرئيس باراك أوباما الأربعاء فتح مناطق جديدة للتنقيب عن النفط قبالة السواحل الأميركية مؤكدا أن هذا الخيار "الصعب" أملته ضرورة ضمان استقلالية الولايات المتحدة في مجال الطاقة.

ويأتي هذا الإعلان، الذي أثار على الفور القلق والإدانة من قبل مجموعات الدفاع عن البيئة، في حين أن أوباما جعل من تنمية موارد الطاقة "الخضراء" احد ركائز سياسته الاقتصادية.

لكن اوباما، وكما سبق أن قال خلال حملته الانتخابية عام 2008، أكد في كلمة ألقاها في قاعدة اندروز العسكرية بولاية مريلاند القريبة من العاصمة واشنطن، أن الوصول إلى مناطق نفطية في المياه الاقليمية الاميركية سيتيح "انتقالا" هادئا إلى موارد جديدة للطاقة.

وأوضح الرئيس "على المدى القريب وأثناء قيامنا بالانتقال إلى مصادر طاقة أكثر نظافة علينا اتخاذ قرارات صعبة بفتح مناطق جديدة في البحر لتنمية الاستثمار النفطي والغازي مع العمل في الوقت نفسه على حماية المناطق السكنية والسواحل".

وأضاف "في النهاية ونظرا إلى حجم احتياجاتنا من الطاقة، لدعم النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل والمحافظة على القوة التنافسية لشركاتنا، سيتعين علينا حتما امتلاك موارد للوقود التقليدي مع زيادة في إنتاج الطاقة المتجددة".

ومن بين المناطق المعنية سواحل فرجينيا شرق وأجزاء جديدة من خليج المكسيك جنوب. في المقابل لا يشمل القرار مناطق أخرى حساسة مثل خليج بريستول في ألاسكا شمال غرب وكل الساحل الأميركي على المحيط الهادئ ولا سيما كاليفورنيا.

XS
SM
MD
LG