Accessibility links

الأمين العام لحزب الله ينتقد اتفاقا أميركيا لتدريب وتجهيز قوات الأمن الداخلي اللبنانية


انتقد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأربعاء مضمون اتفاق موقع بين الحكومة اللبنانية والسفارة الأميركية في بيروت يتعلق بتقديم هبة أميركية إلى قوى الأمن الداخلي تهدف إلى تدريبها وتجهيزها، موضحا أن بعض عناصر هذه الهبة يشكل خطورة على البلاد.

جاء حديث نصرالله في مقابلة مع تلفزيون المنار التابع لحزبه، وعلق فيها على الجدل القائم منذ أكثر من شهر حول اتفاق لهبة أميركية تبلغ قيمتها 50 مليون دولار تقدم من خلالها الولايات المتحدة تدريبات لعناصر في قوى الأمن على مكافحة الجريمة، بالإضافة إلى تجهيزها بمعدات في قطاع الاتصالات.

وينص الاتفاق، بحسب النص الذي وزعه نواب في البرلمان، على ضرورة التحقق من أن جميع أفراد قوى الأمن الداخلي الذين سيتلقون التدريبات ويستخدمون المعدات المقدمة من الولايات المتحدة لا ينتمون بأي شكل من الأشكال إلى أي منظمة تعتبرها الحكومة الأميركية منظمة إرهابية.

ويرى حزب الله نفسه مستهدفا بهذه الفقرة، كونه مصنفا على لائحة المنظمات الإرهابية الصادرة عن وزارة الخارجية الأميركية.

ويؤكد المدافعون عن الاتفاق أن إطاره العام موجود في كل اتفاقات المساعدات الخارجية التي تقدمها الولايات المتحدة للبلدان الأخرى.

وتولى مجلس النواب اللبناني متابعة المسألة وكلف لجنة الاتصالات النيابية برئاسة النائب حسن فضل الله من حزب الله بالبحث في قانونية الاتفاق.
XS
SM
MD
LG