Accessibility links

logo-print

الصين تدعو إلى حل سلمي لملف إيران النووي بالتزامن مع زيارة جليلي لبكين


أعلنت الصين اليوم الخميس أنها ما زالت تعمل من أجل التوصل إلى حل سلمي لأزمة طهران النووية، في وقت وصل فيه سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين إلى العاصمة بكين لإجراء محادثات مع المسؤولين.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كين غانغ للصحافيين بأن بلاده ستواصل سعيها للتوصل إلى حل سلمي للبرنامج النووي الإيراني.

وجاءت تعليقات الحكومة الصينية التي تعارض فرض مجلس الأمن عقوبات على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بعد أن أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق على لسان سفيرتها لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أن بكين تبدو مستعدة لإجراء محادثات "جدية" حول المسألة، وقالت إن ذلك الموقف يمثل خطوة إيجابية ستسهم في زيادة الضغوط على طهران وحملها على وقف برامجها النووية الحساسة.

وتزايدت وتيرة الضغوط الأميركية ودول أوروبية أخرى على الصين لضمان موافقتها على فرض عقوبات جديدة على إيران في مجلس الأمن.

وتملك الصين، العضو الدائم في مجلس الأمن، حق نقض أي قرار يفرض عقوبات على إيران، الغنية بالنفط والغاز الطبيعي والتي تمدها بـ11 بالمئة من احتياجاتها من الطاقة، وظلت تعارض بشدة فكرة العقوبات، داعية إلى حل الأزمة عن طريق الحوار.

قمة دولية حول الأمن النووي

في سياق آخر، يرتقب أن يتوجه الرئيس الصيني هو جنتاو إلى الولايات المتحدة للمشاركة في قمة دولية حول الأمن النووي من المقرر أن تستضيفها واشنطن يومي 12 و13 من شهر يونيو/حزيران المقبل.

وستمثل قمة واشنطن أول لقاء بين هو جنتاو والرئيس أوباما منذ توتر العلاقات بين البلدين مطلع العام الحالي بسبب قضيتي التيبت وتايوان.
XS
SM
MD
LG